امتزاج لدماء شهداء من تونس والجزائر

3٬414

أحيت الجزائر وتونس اليوم ، الذكرى الـ62 لأحداث ساقية سيدي يوسف، والتي امتزجت فيها دماء الشهداء من تونس والجزائر،والتي توافق هذه الذكرى الأليمة، يوم 8 فيفري 1958، أيام الكفاح المشترك ضد المستعمر الفرنسيحيث كانت تلك المنطقة نقطة استقبال جرحى ثورة التحرير الجزائرية، ومنطقة عبور الأسلحة لفائدة المجاهدين الجزائريين.

هذا وقد صادف ذلك الحدث، يوم السوق الأسبوعية، كما حضر للمنطقة عدد هام من اللاجئين الجزائريين الذين جاؤوا لتسلم بعض المساعدات من الهلال الأحمر التونسي والصليب الأحمر الدولي.

المزيد من المشاركات

خلال ذلك قامت أسراب من الطائرات القاذفة والمطاردة القرية، حوالي الساعة الحادية عشرة بمداهمة البلدة دون سابق إنذار،حيث استهدف القصف دار المندوبية، والمدرسة الابتدائية وغيرها من المباني الحكومية ومئات المنازل فيما كانت المطاردات تلاحق المدنيين.

وتواصل القصف باستمرار نحو ساعة من الزمن، مما حول القرية إلى خراب،حيث بلغ عدد القتلى 68 منهم 12 طفلا و9 نساء، وعون من الجمارك، وبلغ عدد الجرحى 87 جريحا.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::
النادي الرياضي القسنطيني بلوزداد قريب من خطف المدرب ميلود حمدي أول لاعب جزائري يعارض "السوبرليغ"... من هو؟ بطولة كأس العرب لكرة القدم القصة الكاملة لحقيقة انسحاب الجزائر من البطولة 3 حجج قوية تدفع الاتحاد الدولي لمنع منافسة "سوبر ليغ" بعد الأسبوع الأول من رمضان الغلاء الفاحش وكساد البضائع أهم ما ميز الوضع الاجتماعي بجيجل مجهودات جبارة من الحماية المدنية لإخماده حريق مهول يأتي على مستودع ألمنيوم ببالما بقسنطينة بسبب تأخر تسوية مستحقات العمال المالية اجتماع طارئ بمديرية الصحة لوقف احتجاج بمستشفى زيغود يوسف بقسنطينة أم البواقي الاعتداء على طالبة جامعية بالسلاح الأبيض بالتزامن مع سهرات رمضان فرقة "الأصيل للإنشاد والمديح" تحيي حفلا إنشاديا بخنشلة غرداية معالجة 724 قضية خلال 3 أشهر الأخيرة الأغواط سارقي المحلات التجارية في قبضة الأمن قال أنها تفوقت على نظيرتها اليابانية وزير النقل يشيد بالكفاءات الجزائرية المشرفة على إعادة الاعتبار لنفق جبل الوحش