الموسم السياح في القالة “يغرق” ومصطافون تحت الصدمة!

0 550

فشلت سلطات بلدية القالة في ضمان موسم اصطياف يُغري الجزائريين لمواسم قادمة، وغرق المجلس الشعبي البلدي في إجراءات شكلية لم تخلُ من “البريكولاج”، ما أثار موجة استياء عارمة وأجهض خطط والي الطارف والتزامات المنتخبين والمسؤولين.

لم يتمكن السواح الذين توافدوا بالآلاف على شواطئ القالة، من الحصول على عطلة صيفية مريحة، بسبب غلاء أسعار المأكولات والمشروبات والفنادق، دون الحديث عن الشقق التي تُحلّق أسعارها في السماء، مع أن استغلالها للمصيف يظل خارج القانون.

وتفاجأ المصطافون الذين قابلتهم “الراية” في جولة ميدانية، باحتلال “البلطجية” لكافة الساحات والمواقف وفرضهم منطق الدفع الإجباري للتوقف بأي مكان ولو للحظات، في غياب إجراءات رقابية ولا ردعية. وتهرّب رئيس المجلس الشعبي البلدي رجم بوساحة وهو المحسوب على كتلة الأرندي، من الرد على اتصالات “الراية” في مرات عديدة بمبرر انشغاله باجتماعات ماراطونية يقول مواطنون إنّها لم تنعكس بتاتًا على المدينة. وتكشف مصادرنا العليمة بخبايا المجلس البلدي أن الهيئة التنفيذية لبلدية القالة انتقلت إلى “سباتٍ” بمجرد غياب والي الطارف محمد بلكاتب في إجازة سنوية، وهو الذي ظلّ يُركز في خرجاته السابقة على التهيئة الحضرية وتحسين ظروف إقامة السواح والمصطافين.

وفي غياب فنادق مريحة وعائلية ومقبولة الأسعار، يضطر كثيرون إلى كراء شقق والتي تعرف هذه الأخيرة أيضا بالتهاب أسعارها، حيث يتجاوز سعرها حوالي 7000 دينار جزائري لليلة الواحدة، وأحيانا يصل إلى سقف مليون سنتيم، حال توفر الأثاث المنزلي. وتستغل عائلات محلية فصل الصيف، لاصطياد “ضحايا” من العائلات التي برمجت سلفًا إقامتها في مدينة القالة، ولذلك يقوم المحليون بإخلاء شققهم وكرائها للمصطافين، مقابل أسعار خيالية مما أثار سخط وتذمر المصطافين ووصفوه بالاحتيال والسرقة، بعد تعرضهم كل موسم صيفي للابتزاز من طرف أصحاب الشقق، دون تدخل المصالح المعنية لمعاينة الوضعية.

من جهة أخرى، تسبب هذا الإقبال الكثيف للمصطافين على شواطئ مدينة القالة في معاناة أخرى وهي النقص الكبير في المواد الغذائية الأساسية، مما واجهوا صعوبات جمة في الحصول على مستلزماتهم اليومية، كالحليب والخبز حيث تعرف هذه المواد بسرعة نفاذها، نتيجة لكثرة الطلب عليها، حيث لم تعد الكميات الموزعة يوميا من تلبية حاجيات المصطافين، حيث أجبروا على انتظار ساعات طويلة لشاحنات الحليب للحصول على حصصهم، وسط فوضى عارمة. كما تعرف المخابز كذلك أزمة حقيقية في توفير الخبز لهم، وعدم قدرة أصحاب المخابز على توفير حاجياتهم، وسط حالة من الفوضى والمناوشات والمشادات بين المصطافين وأهالي المنطقة على حد سواء تصل إلى درجة المعارك بالسلاح الأبيض.

وفي السياق نفسه، استغل أصحاب المطاعم هذا الإقبال لرفع أسعار المأكولات دون رقيب أو حسيب، خصوصا بالمطاعم المتواجدة قرب الشواطئ والأماكن والساحات العامة، حيث تشهد مختلف الأطباق والمأكولات غلاء فاحشا أرهق كواهل المصطافين ونسف أحلامهم في ضمان عطلة مريحة. فيما استغلت فئة أخرى من الشباب مفتولي العضلات هذا الوضع المتسم بغياب منتخبي البلدية وأعضائها الفاعلين، وذلك بكراء الكراسي والطاولات والمظلات الشمسية، وذلك بأسعار مرتفعة، حيث يقدر سعر كراء الكرسي والمظلة بنحو 1500 دينار، ويجد كثيرون أنفسهم بمواجهة مع المحتلين للفضاءات العمومية.

وعلى صعيد متصل، عجزت سلطات بلدية القالة في تنظيم تظاهرات فنية وثقافية لتنشيط موسم السياحة، وبقيت لجنة السياحة والثقافة بالمجلس البلدي مُجرد حبر على ورق، ولم تقدم على أي مسعى يحفظ ماء الوجه ويعيد للمدينة الساحلية بريقها. وترك غياب المجلس البلدي عن تنشيط القالة ثقافيا وفنيا، الفرصة لمديرية الثقافة التي اكتفت هي الأخرى باستنساخ سهرات فنية بمسرح الهواء الطلق، وسط تباين في مواقف الجمهور، بينما لم تقدم مديرية الثقافة بدورها تظاهرة فنية كبرى تلفت الانتباه وتُغري المصطافين الوافدين من مدن جزائرية عديدة.

أميــر.ج

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::
ترأسه والي سوق أهراس عقد اجتماع لتقييم إجراءات الحجر الصحي وحرائق الغابات والي الطارف يقرر غلق جميع شواطئ الولاية رئيس الجمهورية " عبد المجيد تبون " يعزي عائلة المجاهدة "مريم بلميهوب زرداني " قاطنوه يطالبون بتوفير الضروريات سيدي مسيد في قسنطينة منطقة تاريخية مهملة تتحول لمنطقة ظل بمبادرة من جمعية "بانوراما" للسينيما و الثقافة عين التوتة الحماية المدنية و الجمعيات في حملة للتحسيس من أخطار كورونا بلدية الحدائق في سكيكدة سكان منطقة الظل بـ "بني قبوش" يطالبون تدخل الوالي بسكيكدة وفي وضح النهار وأثناء الليل حي 500 مسكن يتحول الى مرعى الأغنام والأبقار رونالدينيو ينصح ميسي حول مستقبله: أنت تاريخ برشلونة محرز يقود حملة لمساعدة الجزائر على مجابهة كورونا حصاد اليوم الثاني للعرب في الأولمبياد ذهبية تونسية تحفظ ماء الوجه أولمبياد طوكيو الملاكم الجزائري يونس نموشي يتأهل للدور ثمن النهائي سكيكدة الإطاحة بعصابة تتاجر بالمهلوسات في عزابة