المركز الجامعي بريكة بباتنة دورة تكوينية للأساتذة والطلبة حول منصة التعليم عن بعد

2٬497

استحسن الأساتذة والطلبة بجميع الأطوار بالمركز الجامعي أحمد بن عبد الرزاق حمودة سي الحواس ببريكة بولاية باتنة، مبادرة رئيسة المركز البروفيسورة نورة موسى عقب تنظيمها ليوم تكويني لفائدتهم حول منصة التعليم عن بعد مودل ونظام التوثيق الوطني عبر الانترنت، وذلك بحضورها رفقة المدراء المساعدين والأساتذة المؤطرين للدورة.

الدورة التكوينية حسب ما أفادت به مديرة المركز نورة موسى في كلمتها الافتتاحية لأشغال التظاهرة العلمية الأكاديمية نظمت تحت أشراف مركز الأنظمة وشبكات الإعلام والاتصال والتعليم المتلفز والتعليم عن بعد، في إطار دعم ورفع مستوى الأساتذة والطلبة من أجل تطوير استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومنصة التعليم عن بعد بالمركز الجامعي، أين تلقى الأساتذة والطلبة تكوينا نظري متبوعا بتكوين تطبيقي مباشر وميداني تخللته مجموعة من الأسئلة والاستفسارات المطروحة من قبل الأساتذة والطلبة الذين حضروا بقوة للاستفادة من مضمون الدورة.

وقد ثمن طلبة المركز الجامعي والأساتذة كل مداخلات المكونين من أساتذة ومختصين في مجال التعليم عن بعد أين لقنوهم وكيفية العمل بالمنصة الرقمية وكل ما تعلق بالولوج إليها وهو ما اعتبره المشاركون فرصة جيدة لهم لإيجاد حلول تقنية مناسبة لكل العوائق التي تواجههم.

وأشارت مديرة المركز إلى إصدارها لتعليمات صارمة بخصوص المساهمة في تنشيط خدمة التعليم المتلفز، وذلك ببرمجة محاضرات متلفزة عن بعد مع جامعات وطنية أو أجنبية، لهذا الغرض ووضع كافة الوسائل اللازمة لتفعيل هذه الخدمة تحت تصرف جميع الأساتذة المهتمين، والتوعية بأهمية التجديد كنقل التغيرات والمقاربات والطرق والوسائل الحديثة في التعليم.

وقد تم تقديم الدورة التكوينية وفق تطوير أساليب التعليم الجامعي الذي يحقق الجودة والفعالية والتي تتماشى ومتطلبات التطور المستمر، الأمر الذي يضمن تحقيق الجودة للمنظومة التعليمية في الجامعة والمتمثلة في التعليم الجامعي عن بعد باعتباره وسيلة مرتبطة بالتقدم التكنولوجي، الذي يحول الأستاذ الحديث والمعاصر إلى أستاذ رقمي مرافق للطالب وتطوير كفاءاته.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::