الغرب لا يعرف الحياد..؟!

13

حتى الذين يدعون أنهم يمارسون الديمقراطية ويحيونها واقعا ملموسا في الغرب كالأمريكيين والفرنسيين ، فهم في حقيقة الأمر ليسوا كذلك وإنما هم أنظمة جمهورية تدعي الديمقراطية ،وما الصراعات على كرسي الرئاسة ومقاعد البرلمان إلا دليل ذلك ،حيث وفي سبيلهما يهون كل شيء،ولأجلهما يدوس الساسة على القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان وتنصب المكائد ويتجسس بعضهم على بعض،وكل ذلك من أجل الفوز في الانتخابات على حساب الخصم ولو كان على حق..؟
لقد تبين زيف الديمقراطية الغربية،حيث الأزمة العالمية التي حدثت بين روسيا وأمريكا من خلال أوكرانيا التي دفعت دفعا ثم تم التضحية بها ،فقد ضاع الوطن وتشتت المواطنين عبر عدة بلدان مجاورة ،نتيجة عدم الاحتكام إلى العقل وعدم استخدام الدبلوماسية للحفاظ على البلاد،وقد تجلى كذلك هذا الزيف أثناء تجميد العلاقات الدبلوماسية الجزائرية- الاسبانية ،حيث وقف الغرب الذي يدعي الديمقراطية والحياد مع الجارة ابنة العم إسبانيا دون روية ولا تفكير ..؟
ومن هنا فإن الغرب الصليبي الذي وجه سهامه نحو صدور قادة العرب والمسلمين بدعوى حقوق الإنسان وبسط الديمقراطية في ديار هؤلاء الناس الذين ذاقوا من شرورهم والتي سبق وأن جربوها فكانت المرارة والندم،يريد هؤلاء اليوم أن يكرروا نفس التجربة وبالتعاون مع عملاء لهم في الداخل والخارج،ولكن الشعوب في الكثير من بلدان الوطن العربي قد تفطنوا إلى ذلك وأعدوا كل العدة لمواجهة هذا العدوان..؟
لن يفلح كل من وضع يده في يد أعداء الأمة ولن يغفر له التاريخ ذلك،وإن كانت بعض الشعوب في المنطقة تتغنى بأنها قامت بثورة وتخلصت من الديكتاتور الذي كان يحكمها ، فقد وقعت في مطب الفوضى العارمة الخلاقة التي لن يخرجوا منها إلا بتضحيات جسام لم تكن تخطر ببالهم ، ذلك لأنه كما يقال “دخول الحمام ليس كالخروج منه”ولأن الغرب الذي وقف في آخر لحظة مع يسمى الثورات العربية،ليس لأجل سواد عيون العرب ،ولكن لحاجة في نفس يعقوب..؟!

التعليقات مغلقة.

الاخبار::