العلاقات بين البلدين قد ارتقت مؤخرا إلى مستوى الامتياز

0 358

في كلمة ألقاها بدار الضيافة ببلدية ساقية سيدي يوسف أمام الوفد التونسي و على رأسه الوزير الأول يوسف شاهد قال أويحيى، أن “إحياء ذكرى شهداء بلدينا الذي يجمعنا اليوم في ساقية سيدي يوسف يعد إلى جانب النشاطات الاقتصادية و

الاجتماعية التي نظمها بلدانا بمناسبة هذه الذكرى الستين فرصة للاستلهام و مناسبة لتقدير كل ما ينبغي أن نقوم به معا في المستقبل لصون و تعزيز هذه العلاقات الاستثنائية التي تجمع شعبينا و بلدينا على أساس الأخوة و التضامن”،و أضاف أويحيى أن العلاقات الجزائرية التونسية “قد ارتقت خلال السنوات الأخيرة إلى مستوى الامتياز تحت قيادة رئيسي الدولتين السيدين عبد العزيز بوتفليقة و الباجي قايد السبسي”.
و أكد الوزير الأول بأن التحديات العديدة التي تواجهها الجزائر و تونس “قد عززت أواصر التضامن و التعاون بين بلدينا في شتى الميادين” مشيرا الى أن “قواتنا الأمنية تتعاون بشكل وثيق لمواجهة تحديات الإرهاب الوحشي الذي لا يعرف الحدود”،و قال أويحيى بأن الحكومتين الجزائرية و التونسية تعملان سويا على “توسيع مجالات التعاون و المبادلات في جميع القطاعات بما في ذلك على مستوى ولاياتنا و محافظتنا الحدودية”،و ذكر الوزير الأول أنه قد تم التعبير بقوة عن المشاعر التي تكنها الجزائر لتونس و ذلك في الرسالة التي وجهها رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة لنظيره التونسي الباجي قايد السبسي بمناسبة إحياء الذكرى الستين لأحداث ساقية سيدي يوسف الدامية.
إنشاء منطقة اقتصادية مشتركة جزائرية- تونسية حرة

هذا وصرح الوزير الأول أحمد أويحيى أن الطرفين الجزائري والتونسي يعملان على بعث مشروع إنشاء منطقة اقتصادية مشتركة جزائرية -تونسية حرة،وأكد أويحيى خلال كلمته أن هذه المبادرة تأتي لتعزيز مجالات التعاون والشراكة الاقتصادية بين البلدية في المجال الاقتصادي والاستثمار،وأوضح أن الحكومتين الجزائرية والتونسية تعملان على فتح ورشة لبعث مشروع هذه المنطقة الاقتصادية بهدف توسيع مجالات التعاون بين البلدين وفتح فرص أكبر للمبادلات التجارية في جميع المجالات بما في ذلك بين الولايات الحدودية الجزائرية والتونسية.
من جهته ثمن الوزير الأول التونسي يوسف الشاهد مناقشة مسألة تنمية المناطق الحدودية بين بلده والجزائر وذلك بمناسبة إحياء الذكرى الستين لأحداث ساقية سيدي يوسف،واعتبر الوزير الأول التونسي في كلمة ألقاها بدار الضياف بمقر بلدية ساقية سيدي يوسف بمناسبة إحياء الذكرى الستين لأحداث ساقية سيدي يوسف الدامية مسألة تنمية المناطق الحدودية بين البلدين خيارا مشتركا مذكرا كذلك بتكثيف الاجتماعات الثنائية بين البلدين في مجال الأمن والتنمية على الخصوص ،كما اعتبر يوسف الشاهد هذا الحدث رمزا للكفاح المشترك أثناء فترة دحر الاستعمار ولتضامن الشعب التونسي مع شقيقه الجزائري مما يمثل -كما أضاف- استحضارا للمحطة الخالدة من تاريخ البلدين المشترك وتعميق الروح الوطنية لدى الأجيال الصاعدة مما يعكس الأخوة وإرادة قيادتي البلدين.
وأكد كذلك أن مكافحة الإرهاب “عمل مشترك وتنسيقي بين البلدين”, مذكرا في هذا السياق على الخصوص بوقوف الجزائر إلى جانب تونس عقب الأعمال الإرهابية التي عاشتها تونس خلال سنة 2015 .
آيت سعيد.م

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::
مجلس الأمة و أثناء جلسات مناقشة مخطط عمل الحكومة ضرورة مراجعة قانوني البلدية والولاية خدمة للتنمية المحلية أشرف أمس، والي ولاية باتنة توفيق مزهود على فعاليات انطلاق الموسم الدراسي 2021/2022، رفقة العديد من السلطات المدنية والعسكرية على غرار مدير التربية للولاية علقمة بوراس، وكان ذلك بثانوية المجاهد المتوفي أحمد قادة بحي بارك افوراجو مدرسة ذوي الاحتياجات الخاصة "المعاقين بصريا" بكشيدة، حيث تم الاستماع إلى النشيد الوطني وحضور الدرس الافتتاحي بكلتا المؤسستين. وفي كلمة لوالي ولاية باتنة قال من خلالها أن الدخول المدرسي لهذه السنة جاء في ظروف جد حسنة، سواء الجانب المادي أو البشري، حيث أكد أنه وبتظافر الجهود سنحقق المطلوب والرقي على كل الأصعدة، مشيرا إلى النتائج الممتازة المحققة في... والي ولاية باتنة انطلاق فعاليات الموسم الدراسي في أحسن الظروف أم البواقي تدعيم السوق المحلي بـ 11500 قنطارا من البقول الجافة لمحاربة المضاربة غرفة الصناعات التقليدية والحرف بجيجل دورة تكوينية لفائدة الحرفيين حول كيفية استخراج الزيوت الطبيعية لفائدة سواق الدرجات النارية درك سوق أهراس ينظم حملة تحسيسية للوقاية من حوادث المرور الوطن تطمس صورة منارة جامع الجزائر على الصفحة الأولى وزارة الشؤون الدينية..اعتداء على ذاكرة الشعب الجزائري إثر تعيين أمينة جديدة لمحافظة وإنهاء مهام اللجنة الانتقالية زوال الانشقاقات بمحافظة تيزي وزو والاستعدادw للاستحقاق القادم مست عديد القطاعات هذه مشاكل ولاية قسنطينة التي نقلها النواب للبرلمان تصفيات مونديال-2022 تأخير لقاء النيجر - الجزائر الى 12 أكتوبر شهد تألقاً لافتاً لبعضٍ من نجوم المنتخب الجزائري، خاصة في الدوريين الفرنسي والإنكليزي لكرة القدم، على غرار أندي ديلور وهشام بداوي اللذين سجلا وأنقذا فريقهما نيس من الخسارة أمام موناكو، في حين استطاع سعيد بن رحمة تسجيل الهدف الوحيد لفريقه وستهام يونايتد أمام مانشستر يونايتد. وحمل هذا التألق أرقاماً مهمة للاعبين الجزائريين طوال مشوراهم الاحترافي في الدوريات الأوروبية، فأندي ديلور يعتبر اللاعب الوحيد من الممارسين حالياً في الدوري الفرنسي الذي تمكن من التسجيل في مرمى الفرق المنافسة بألوان 5 فرق مختلفة، كما أنه أول جزائري يُحقق ذلك في تاريخ المسابقة. وسجل أندي ديلور في "الليغ1" بألوان أجاكسيو وكون ... في يوم التألق الجزائري.. أرقام تتحقق لأول مرة بأقدام بن رحمة وديلور