العفو الشامل آخر قرار قد يتخذه الرئيس بوتفليقة

0 295

عشية احتفاء الجزائر بذكرى الاستفتاء على ميثاق السلم والمصالحة الوطنية الذي تبناه الجزائريون بأغلبية ساحقة  تحاول كعادتها منظمة العفو الدولية تجدد مساعيها لفتح ملفات العشرية السوداء،حيث دعت في بيان لها السلطات الجزائرية إلى اتخاذ تدابير فعالة لمكافحة الإفلات من العقاب، مشيرة إلى أنه بدلا من التحقيق في القتل غير القانوني والاختفاء القسري والتعذيب والاغتصاب خلال سنوات التسعينات، وتقديم مرتكبيها المحتملين إلى العدالة، اعتمدت السلطات الجزائرية سلسلة من التدابير التشريعية التي عززت الإفلات من العقاب.

من جهة أخرى دعا فاروق قسنطيني، الرئيس السابق للجنة الوطنية الاستشارية لحماية وترقية حقوق الإنسان، إلى تعزيز ميثاق السلم والمصالحة بتدابير جديدة لطيّ ملف المأساة الوطنية، مؤكدا ضرورة معالجة قضية العسكريين المشطوبين الذين شنوا سلسلة من الاحتجاجات في الفترة الأخيرة، وبعدها التوجه نحو عفو شامل الذي قد يكون آخر قرار يتخذه الرئيس بوتفليقة لطي سنوات الجمر نهائيا.

وأضاف إن أزمة العنف التي عرفتها الجزائر كانت قاسية ودفعت بالسلطات الجزائرية إلى إرساء قوانين مكنت من إزالة آثار الأزمة الأمنية وإضفاء الاستقرار، وأضاف أن مشروع المصالحة الوطنية الذي زكاه الشعب الجزائري في الـ29 من سبتمبر 2005 حقق أهدافه بنسبة تصل إلى 95 في المائة، في انتظار استكمال الشق المتبقي من المأساة لطي الصفحة نهائيا، موضحا بمناسبة الذكرى الـثالثة عشرة لاستفتاء ميثاق السلم والمصالحة الوطنية، أن “قانون السلم والمصالحة الوطنية الذي شرع في العمل بأحكامه في مارس 2006 أسهم في عودة الأمن والاستقرار إلى ربوع الجزائر وهو الهدف الأول من الميثاق”.

وأوضح في سياق متصل المتحدث ذاته يقول: “الرئيس بوتفليقة رمى بكل ثقله لصياغة هذا الميثاق وسهر على تحقيق أهدافه الذي نحتفل اليوم بمرور 13 سنة على إقراره”، مشيرا إلى أن القانون أسهم في عودة 7 آلاف مسلح كانوا ينشطون في صفوف الجماعات الإرهابية المسلحة إلى المجتمع والنزول من الجبال للاستفادة من تدابير العفو التي أقرها قانون السلم والمصالحة.

وعن الانتقادات التي لا تزال توجهها أطراف وطنية وأجنبية بشأن ميثاق السلم والمصالحة الوطنية، قال قسنطيني “أنه كرس في نظر البعض سياسة الإفلات من العقاب” أن هذه المقولة يراد من خلالها إبقاء الجزائر في دوامة العنف، مبرزا أن الجزائر لم تخرج عن القاعدة التي طبقت في كثير من الدول؛ ففي جنوب إفريقيا لم يعاقب الناس جماعيا، كانت هناك اعترافات وشهادات بثت عبر التلفزة ولكن لم نر العقاب الذي يريد البعض أن يطبق في الجزائر.

آيت سعيد.م

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::
كأس الجزائر الممتازة شبيبة الساورة يفتك على حساب شبيبة أمل سكيكدة بنتيجة 23 - 22 الفريق الوطني الجزائري دعوة جمال بلماضي لمحاضرة عبر تقنية التواصل المرئي عن بعد من تنظيم الفيفا مدرب نيس يرد بقوة: تصريحات بلماضي خطيرة وعليه الاعتناء بمنتخبه انتخاب حماد في المكتب التنفيذي للجنة الدولية لألعاب البحر المتوسط في بيان الإليزيه “الرئاسة الفرنسية" ماكرون يدين مجازر 17 أكتوبر مصالح الحماية المدنية وخلال 48 ساعة الأخيرة وفاة 10 أشخاص وإصابة 363 آخرين بجروح المركبات الموضوعة بالمحشر قبل 3 جوان 2021 تقرر تسويتها مقابل دفع رسم 5 ملايين سنتيم 17 أكتوبر..الجريمة الكاملة..؟! سكيكدة احتراق كوخ قصديري بفلفلة العلمة وحمام السخنة في سطيف حجز 190 ألف وحدة من المفرقعات في 10 عمليات مختلفة حجز أزید من 6600 كبسولة ذات منشأ أجنبي الإطاحة بمروج المخدرات والمؤثرات العقلیة بخنشلة هدد بالتصعيد في حال عدم استجابة المديرية الوصية لمطالبهم الاتحاد الطلابي الحر ينقل الواقع البائس للإقامات الجامعية بقسنطينة