الطارف:تلقيح ساكنة المشاتي و القرى الحدودية ببلدية بوحجار

406

أنطلقت صباح السبت 04 سبتمبر حملة تلقيح ساكنة القرى و المداشر الحدودية ببلدية بوبحجار في ولاية الطارف ضمن الحملة الوطنية للتقليح ضد فيروس كورونا، و عرفت هذه العلمية تنسيقا واسعا جمع بين كل المصالح المعنية بدائرة بوحجار الحدودية. القافلة سخرت لها المؤسسة العمومية للصحة الجوارية ببوحجار كل الإمكانات الماديةو البشرية، كما حملت معها مجموعة من الأدوية كهبة لسكان وقاطني هذه القرى و المداشر، بالاضافة إلى مرافقة طبيب بيطري و موظف معني بشؤون البيئة من أجل المساهمة في مراقبة الآبار و الحيوانات التي يملكها سكان هذه المناطق.
هذا وقد لقيت هذه الحملة دعما قويا من قبل مصالح دائرة بوحجار وفق برنامج مسطر مس أغلب قرى و مداشر البلديات الأربعة لدائرة بوحجار، و عرفت هذه الحملة مشاركة فعالة لمصالح الأمن، الدرك الوطني، الحماية المدنية، الجمارك التابعة لدائرة بوحجار، و التي كانت مرفوقة بفعاليات المجتمع المدني للمساهمة في توعية ساكنة هذه القرى بضرورة تلقي اللقاح ضد فيروس كورونا.
و حرصت مديرة المؤسسة المعينة حديثا السيدة ” حليمة درياس ” على إعطاء دفعة جديدة للمؤسسة العمومية للصحة الجوارية إذ باشرت عديد النشاطات و أسدت تعليمات بفتح كل المصالح و تحسين طرق التواصل مع المحيط الخارجي للمؤسسة العمومية للصحة الجوارية أينما تواجدت وحدات الكشف المتوزعة عبر ربوع دائرة بوحجار من أجل تقديم خدمات الصحة العمومية لكل الساكنة في ظروف جيدة.
و و الجدير بالذكر أن عملية التلقيح تستمر لمدة أسبوع كامل من أجل الوصول إلى أكبر عدد ممكن من السكان خاصة في القرى و المداشر المتفرقة و ذلك من خلال فرق متنقلة تجوب بيوت الساكنة إلى غاية 11 سبتمبر و الذي تختتم فيه هذه الحملة بساحة 04 ديسمبر 1955 ببلدية بوحجار كرمزية تاريخية لإنجاح هذه الحملة الوطنية.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::