السلطات المحلية نظمت احتفالية اليوم الوطني للشجرة بسكيكدة

3٬499

تحت الرعاية السامية لوالي ولاية سكيكدة السيد “عيسى عروة” احتفلت ولاية سكيكدة على غرار باقي ولايات الوطن باليوم الوطني للشجرة الذي يصادف لـ25 أكتوبر من كل سنة تحت شعار “شجرة لكل مواطن” .

بحضور السيد: رئيس المجلس الشعبي الولائي والسلطات العسكرية والمدنية والأمين العام للولاية ورئيسي دائرة وبلدية سكيكدة والسادة مدراء مختلف القطاعات .

على غرار البناء والتعمير، الصيد البحري، ديوان الترقية والتسيير العقاري، المدير العام لميناء سكيكدة ، الأشغال العمومية، المؤسسة الولائية للنظافة، وإطارات عمل مختلف القطاعات وهي التظاهرة التي نظمتها محافظة الغابات برئاسة السيد “بن جديد”رفقة إطاراتها وذلك بحديقة الشهيد “غرياني أحسن” بحي صالح مزيان التابع لبلدية سكيكدة.

وقام السيد الوالي والوفد المرافق له بجولة عبر أجنحة المعارض المقامة بمشاركة كل من مجمع الهندسة الريفية ، صناعة الأواني الخشبية، صناعة الغليون، المؤسسة الوطنية لتحويل الفلين تلزة، مشتلة النباتات التزيينية، المرأة الريفية، صناعة الأثاث والسلال، صناعة الأواني الفخارية، قدموا من عدة بلديات الولاية.

هذا بعد استماع السيد الوالي لجملة من الانشغالات التي طرحها العارضين بالإضافة إلى شروحات حول إنتاج العارضين من طرف محافظ الغابات السيد بن جديد المحطة الثانية باشر الوالي والوفد المرافق له بعملية غرس شجيرات بالمناسبة.

باعتبار أن أشجار المدينة تؤدي عدد من الوظائف المعمارية والهندسية، فهي توفر الخصوصية وتعزز المظهر العام للمدينة وتحجب الوهج والانعكاسات وتنظم حركة سير المشاة ، وتعمل كخلفية لتزيين أو إظهار المرافق العمرانية.

وفكرة الغابة الحضرية ليست وليدة اليوم بل نشأت في نهاية القرن العشرين والمقصود بالغابة الحضرية غابة أو تشجير ينموان في الفضاء الحضري ونتحدث بالخصوص عن غابات شبه حضرية محيطة بالمدن أو الموجودة بضواحيها وفوائد الغابات الحضرية وشبه حضرية .

تعد الأشجار في المناطق الحضرية مرشحات ممتازة للهواء بفضل قدرتها على التخلص من الملوثات الضارة والجسيمات الدقيقة من الهواء ويمكن لأشجار المدينة تبريد الهواء بنسبة 8° مئوية مما يقلل من متطلبات تكييف الهواء بنسبة 50% تحد الأشجار من التلوث الضوضائي بما أنها تقي المنازل من الطرقات والمناطق الصناعية المجاورة تجعل الأشجار في المناطق الحضرية المدن أكثر صحة وسكن للعيش .

وتوفر الأماكن العامة الخضراء مناطق مثالية للأنشطة الترفيهية مما يساعد على تحسين صحة سكان الحضر وسلامتهم البدنية والعقلية وعلى هامش هذه التظاهرة صرح لنا السيد مخافظ الغابات بأن الهدف الأول إعادة تأهيل المساحات الخضراء والهدف الثاني هو تحسيس السكان والشباب بفائدة عملية التشجير والحفاظ على الشجرة، والعلامة الكاملة تعود لكل من ساهم في إنجاح هذه التظاهرة.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::