السكان عادوا للمطالبة بتوفير الأمن والإنارة العمومية مقتل عشريني طعنا بالسلاح الأبيض بواد الحجر بديدوش مراد في قسنطينة

2٬403

لقي الأسبوع الماضي شاب في العقد الثاني من عمره مصرعه بعد تعرضه لاعتداء مسلح من قبل بعض الأشخاص بحي واد الحجر ببلدية ديدوش مراد بولاية قسنطينة، حيث عبر الكثير من المواطنين عن غضبهم من انعدام الإنارة العمومية التي ساهمت في تزايد اللصوصية والجريمة بشكل كبير في المنطقة، في الوقت الذي نظمت عناصر الأمن عمليات شرطية بالموازاة مع فتح تحقيق في الحادثة وتوقيف عدد من المشتبه فيهم.

واهتز حي واد الحجر ببلدية ديدوش مراد بولاية قسنطينة الأسبوع الماضي على وقع جريمة شنعاء راح ضحيتها الشاب العشريني “خ.زيد”، والذي تعرض لاعتداء بالسلاح الأبيض ليلا من طرف مجموعة من اللصوص بغرض الاستيلاء على سيارته حسب ما تردد، وهو الاعتداء الذي تسبب في وفاة المعني مباشرة، في الوقت الذي باشرت المصالح الأمنية تحقيقاتها في الحادثة مع توقيف بعض المشتبه فيهم.

وخلفت الحادثة حزنا عميقا لدى سكان البلدية وكذا غضبا كبيرا باعتبار الانتشار الكبير للإجرام واللصوصية خاصة على مستوى الحي المذكور، والذي يعاني من انعدام شبه كلي للإنارة العمومية ما يمثل ستارا لقطاع الطرق والمنحرفين، حيث لطالما نبه المعنيون للانفلات الأمني الكبير وضرورة تعزيز الحي بمقر أمن وتوفير الإنارة العمومية، هذه الأخيرة التي ولغاية ليلة أول أمس غابت عن الحي المذكور بشكل شبه تام على الرغم من احتجاج المواطنين بعد الجريمة ومطالبتهم بحل المشكلة.

هذا وعاد سكان المنطقة للمطالبة بضرورة محاربة الجريمة المتفشية بالبلدية حسب تعبيرهم، فيما قامت مصالح أمن ولاية قسنطينة ممثلة في الأمن الحضري الخارجي ديدوش مراد مدعما بالتشكيلات العملياتية للمصلحة الولائية للشرطة القضائية، وقوات شرطة من أمن دائرة حامة بوزيان بعملية شرطية وقائية واسعة مست أحياء مدينة ديدوش مراد، تم خلالها القيام بمراقبة عديد المركبات والأشخاص، مع تحويل شخص لحيازة سلاح أبيض محظور دون مبرر شرعي، و3 أشخاص تم كانوا بصدد القيام بمشاجرة في الطريق العام، لتتخذ الإجراءات القانونية في حقهم.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::