قال في ظل الديمقراطية والانسجام والوئام،رمطان لعمامرة
السبسي مقتنع بقدرة الجزائر على بناء مستقبل أفضل

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الجزائر ومهما اشتدت الظروف وتفاقمت المحن في إمكانها الخروج منها سالمة غانمة خاصة وقد مرت مما أقسى،وفي هذا الصدد قال نائب الوزير الأول، وزير الشؤون الخارجية، رمطان لعمامرة، أول أمس من تونس، أن الرئيس التونسي باجي قايد السبسي “مقتنع بان الشعب الجزائري قادر على بناء مستقبلا أفضل له في ظل الديمقراطية والانسجام والوئام”

وأضاف في تصريح للصحافة عقب استقباله من طرف الرئيس التونسي على هامش أشغال اجتماع مجلس وزراء الخارجية العرب التحضيري للقمة العادية، أن “الرئيس التونسي مهتم بالجزائر، كون الجزائر وتونس وشعبيهما الشقيقين مصيرهما مشترك”.

وقال أن الرئيس السبسي “عبر عن قناعته المطلقة بان الشعب الجزائري الذي صنع المعجزات قادر على أن يبني مستقبلا أفضل في ظل الديمقراطية والانسجام والوئام”، مشيرا إلى انه “يتابع ما يجري في الجزائر باهتمام وهو على يقين وقناعة بان الشعب الجزائري اليوم، كما فعل بالأمس، يقوم بعمل تاريخي يعود بالخير على الجزائر وعلى كافة شعوب المنطقة”.

وتابع السيد لعمامرة قائلا: “لقد قدمت توضيحات للرئيس التونسي ولدينا قناعة مشتركة بان الجزائر وتونس ستواصلان بناء الصرح المغاربي وان استقرار كلاهما سيعزز استقرار المنطقة ككل”، مبرزا أن “هذا التعاون والتكامل سوف يتعزز في المستقبل خدمة لمصلحتيهما العليا وللمنطقة ككل”.

من جهة أخرى، أكد السيد لعمامرة أنه “نقل رسالة شفوية من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى أخيه الرئيس السبسي”، مبرزا “وقوف الجزائر إلى جانب تونس لإنجاح القمة العربية”.

كما أشار إلى أن اللقاء شكل مناسبة للطرفين لاستعراض الأوضاع على الساحة العربية، مؤكدا وجود “توافق تام” بين البلدين بشأن التدابير الواجب العمل بها “لحشد طاقات العالم العربي، سواء تعلق الأمر بنصرة القضية الفلسطينية أو التحديات الأخرى وكذا مسالة الجولان العربي”، لافتا غالى “الحاجة لتضامن قوي بين كافة الشعوب العربية”.

 

آيت سعيد.م

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: