الدولة مستعدة لمرافقة المواطنين للعودة إلى قراهم

0 594

 

آيت سعيد.م

أصبح للحماية المدنية شأن كبير خاصة بالمدن الكبرى بعد تعقد الحياة اليومية وتشعبها مما جعل كل الناس تلجأ إليها وكأنها كبير أفراد الأسرة الذي نحتاج إليه وقت الشدة،وفي هذا الصدد  أشاد وزير الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية نور الدين بدوي أمس، بجيجل بسلك الحماية المدنية نظير “احترافيته و تجنده خلال الكوارث الطبيعية وفي مكافحة حرائق الغابات”،حيث و خلال تصريح صحفي على هامش تدشين وحدة ثانوية للحماية المدنية بأولاد صالح أطلق عليها اسم المجاهد المرحوم محمد بن علي ببلدية الطاهير ثمن الوزير “القدرات المثبتة و المؤكدة للحماية المدنية في تسيير الوضعيات المستعجلة و الكوارث”.

وأوضح في ذات الصدد أن تجند سلك الحماية المدنية سواء على الصعيدين الإنساني أو المادي و السرعة في التدخل ساهم في التقليص بشكل كبير من الخسائر المتعلقة بحرائق الغابات على المستوى الوطني،  مشيرا إلى أن عدد الحرائق المسجلة بولاية جيجل شهد انخفاضا مقارنة بفصل الصيف المنصرم بفضل “تجند عناصر الحماية المدنية”.

  من جهة أخرى قال نور الدين بدوي، أن الدولة مستعدة لمرافقة المواطنين للعودة إلى قراهم، التي غادروها جراء الإرهاب خلال العشرية السوداء،وأضاف خلال تدشين عدد من المشاريع التنموية،أن الدولة الجزائرية التي ناضلت من أجل استرجاع السلم والاستقرار مستعدة لمرافقة تلك العائلات.

وأوضح نور الدين بدوي، أن هناك عدة مشاريع تنموية وضعت وجسدت لتسهيل عملية عودة العائلات إلى ديارهم بعدما تركوها بسبب الإرهاب. حيث قال إنه “وفق لتعليمات رئيس الجمهورية، السيد عبد العزيز بوتفليقة، فإن الدولة ساهمت في شق الطرقات وبناء السكنات وتوفير المرافق الحيوية في تلك المناطق التي عان ويلات الإرهاب من أجل تسهيل عودة العائلات وإعادة إعطاء الحياة للمناطق الريفية”.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::