الجزائر جاهزة لإحتضان الطبعة الـ 32 للمخيم الكشفي العربي

0 486

أكد القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية,  محمد بوعلاق, يوم أمس, جاهزية الجزائر لاحتضان الطبعة الـ 32 للمخيم  الكشفي العربي بمشاركة قياسية لـ 16 دولة عربية في الفترة الممتدة ما بين 25أوت و 5 سبتمبر 2018.

وأوضح السيد بوعلاق في ندوة صحفية خصصها للحديث عن التحضيرات الجارية لهذه  التظاهرة بالقرية الافريقية بسيدي فرج (غرب العاصمة) تحت شعار “الحلم العربي”  و تحت الرعاية السامية لرئيس الجمهورية, السيد عبد العزيز بوتفليقة.

وأكد السيد بوعلاق أن الجزائر “جاهزة لاحتضان هذه التظاهرة من كل الجوانب”,  مشيرا الى مشاركة 1200 كشاف يمثلون 16 دولة عربية سيشرف عليهم 350 مؤطر.

وأبرز ان الهدف من هذه التظاهرة هو “تمكين فتيان وفتيات الكشافة العربية من  الاطلاع على النموذج الجزائري في التنمية والامن والاستقرار من خلال نجاح  ميثاق السلم والمصالحة الوطنية”, بالإضافة الى “تحقيق روح الوحدة العربية  وتوثيق اواصر المودة والاخوة بين الكشافين العرب وكذا تعزيز  وحدتهم للعمل على  بناء مجتمعهم العربي والنهوض به”.

واضاف القائد العام للكشافة انه, علاوة على البلدان العربية, سيحضر المخيم  مندوبون عن بلدان صديقة من افريقيا وأوروبا, كما ستكون وفود تركيا والولايات  المتحدة الامريكية ضيوف شرف هذه الطبعة.

من جهته أكد وزير المجاهدين، الطيب زيتوني، في وقت سابق، بالبليدة أن الكشافة الإسلامية الجزائرية ساهمت بالأمس في إعداد رواد الحركة الوطنية و تساهم اليوم في تنشئة الأجيال الصاعدة وفقا لمبادئ أول نوفمبر 1954.

وأوضح السيد زيتوني، في كلمة ألقاها لدى إشرافه على افتتاح ندوة تاريخية حول الذكرى ال77 لإعدام قائد الكشافة الإسلامية و مؤسسها الشهيد محمد بوراس و الاحتفال باليوم الوطني للكشاف، أن “الكشافة الإسلامية الجزائرية لعبت دورا كبيرا في تاريخ الجزائر حيث زودت الحركة الوطنية بالأمس إبان ثورة التحرير المجيدة برواد و قادة مشبعين بالروح الوطنية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::