التنمية المحلية آفاق وطموح مشاريع قائمة لفك العزلة واستقرار العالم القروي ببئر الشهداء في أم البواقي

2٬244

بئر الشهداء إحدى بلديات ولاية أم البواقي تقع أقصى غرب الولاية، وتبعد بحوالي 120 كلم يكتسيها طابع ريفي يتمركز معظم سكانها الأرياف والمرتفعات، يعتمدون في معيشتهم على الزراعة وتربية المواشي.

لقد شهدت التنمية المحلية بها تطورا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة، ويعتبر هذا ثمرة تطبيق برامج المخطط الوطني للإنعاش، والتنمية المحلية والتي تحولت إلى انجازات ميدانية في مختلف القطاعات التي لها صلة مباشرة بحياة المواطن اليومية، كقطاع السكن الذي شهد نقلة نوعية في مجال بناء السكن الذي تعززت حظيرته بـ100 سكن اجتماعي تطوري، وهو في طور الانجاز و50 سكن اجتماعي بلغت نسبة الانجاز به  40 بالمائة.

كما تم إنجاز وتوزيع  38 سكن تساهمي و90 سكن اجتماعي، فيما استفادت البلدية بـ 104  سكن ريفي، وللقضاء على السكن الهش فقد استفادت البلدية بغلاف مالي يخص كل من حي 50مسكن و17جوان، وكذلك حي الملعب البلدي وحي فلسطين وبعض الأحياء المتفرقة، وذلك من خلال البرامج السكنية التي تدعمت بها بلدية بئر الشهداء، وعمليات أخرى في بالغ الأهمية.

كما تدعم قطاع التربية والتعليم والذي يوليه المسؤلين المحلين عن البلدية اهتماما خاصا بانجاز 12 قسم، وترميم المدارس الابتدائية والبالغ عددهم 07 مدارس، كما خصصت البلدية أربع حافلات لتسهيل التحاق التلاميذ القاطنين بالمناطق الريفية، والقضاء على مشقة التنقلات اليومية، في ما  تعزز قطاع التشغيل على غرار القطاعات الأخرى الحيوية بعدة برامج من شأنها الإسهام في التخفيف من حدة البطالة بحيث تم توزيع حوالي 52 محل.

كما عملت البلدية بالنهوض بقطاع الشباب، والرياضة كانجاز7 ملاعب جواريه معشوشبة، ومسبح ومجمع رياضي، مع تسجيل لمشروع انجاز ملعب بلدي يتسع لـ 2000 متفرج، كما استفادت البلدية من مركز للتكوين المهني، ووحدة للحماية المدنية.

دون أن ننسى قطاع الفلاحة الذي عرف بدوره قفزة نوعية من خلال فتح مسالك ريفية قدرت بـ 55كلم، وتأهيلها إلى طرق معبدة بكل من مشتة الطارف، والهنشير ومشتة اغلاد، أما قطاع الري فشهد هو الآخر تحسنا ملحوظ من خلال إنجاز جملة من المشاريع، أهمها انجاز خزان مائي يتسع لـ 2000 م مكعب لتزويد البلدية مركز بالماء الشروب.

ولتزويد كل من مشتة الفسيخ والحامور، ومشتتة بئرا لرعيان تم انجاز نقبين للقضاء على أزمة العطش، وفي إطار سياسة التجديد الريفي فقد استفاد سكان المشاتي المعنية ببئر نقب لتزويد مشته اغلاد ومشته الشوف بالمياه الصالحة للشرب، وتزويد نفس المشاتي بالإنارة الريفية وتسليم 130 رخسة حفر الآبار الخاصة بالسقي الفلاحي، إلى جانب تسجيل مشروع لحماية المدينة من الفيضانات.

من جانب آخر تداعمت الشبكة الطرقية بمشاريع كبرى لتأهيل الطرق البلدية كالمدخل الرئيسي للبلدية، والطريق المزدوج اتجاه مدينة شلغوم العيد ولاية ميلة وكذلك  الطريق المزدوج بحي 180 سكن، إلى جانب إنجاز وترميم الطريق البلدي الرابط بالطريق ألولائي رقم 7 لحدود باتنة لتحسين حركية التنقل مما مكن من بلوغ تنمية اجتماعية واقتصادية محلية، في هذه الأثناء عرفت بلدية بئر الشهداء قفزة نوعية في مجال التنمية المحلية خلال هذه الآونة الأخيرة.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::