البناء الريفي مطلب أساسي عائلات تعاني وسط الصفيح بقرية “سيساوي” ولاية قسنطينة

2٬466

غياب تام للتنمية الحضرية وضروريات الحياة الكريم، حيث تعيش حوالي 300 عائلة بقرية سيساوي القصديري أسوء حالاتها وسط بنايات هشة ومتآكلة عنوانها القصدير ومضمونها جدران من الألواح ومزيج بين مواد البناء التي كانت مهمتها الوحيدة سدّ الثغرات والشقوق التي تسمح بدخول كل أنواع القوارض والزواحف.

صراع مستمر وخوف انهكهم في ظلّ سياسة اللامبالاة والتهميش التي تعيشها عائلات قرية سيساوي القصديري والتي تعتبر أقدم قرية بالولاية، تعود نشأتها لسنوات السبعينات ما يؤهلها للقب أقدم حي صفيح بولاية قسنطينة.

عائلات القرية المنبوذة يتجرّعون مرارة البؤس والحرمان وسط ظروف بدائية وقاسية بعد أن حرموا من أبسط ضروريات العيش الكريم هذا رغم مناشدتهم للمسؤولين بضرورة الالتفات لوضعهم المتردي والاستماع لمطالبهم الشرعية.

فالمواطن القاطن بقرية سيساوي لا يزال ينتظر ساعة الفرج رغم التهميش التي طالتهم  منذ عقد من الزمن، رمت بكل تداعياتها على نفسية ومعيشة الأهالي، هذه الأخيرة أثرت سلبا على مستقبل شبابها وكسّرت من طموح شبابها ليجد المواطن نفسه وسط دائرة التخلف والإهمال.

في زيارة ميدانية للقرية وبعد دعوة رئيس الحي، وقفنا على حجم الكارثة التي تعيش وسطها العائلات، بدءا من صعوبة الوصول للبنايات بسبب الوضعية الكارثية للطريق جراء تساقط الأمطار تحول لمجرد أوحال يصعب المشي وسطها وصولا إلى البناء الفوضوي الذي يزينه القصدير من كل حدب وصوب وهناك بدأت رحلتنا لاكتشاف يوم من يوميات قاطني الصفيح وتجرّع معهم مرارة العيش التي تلازمهم يوميا.

وفي حديثنا مع سكان الحي الذين استقبلونا بحفاوة أملا منهم في نقل انشغالاتهم للجهات المعنية وعلى رأسها والي الولاية، أكدوا أنهم يعيشون بالقرية منذ سنوات طويلة وأنهم استفادوا سنة 2012، من الدعم الريفي إلا أنهم لم يستلموا أي دعم منذ ذلك الحين متسائلين عن سبب التأخر ترحيلهم.

وأوضح السكان عن استمرار تردي الأوضاع المعيشية سيما وأن القرية لا تبعد سوى كيلومترات عن مقر البلدية، إلا أنهم يتعرّضون للتهميش والإقصاء من أبسط حقوقهم المتعارف عليها، فما بالك بمشاريع التنموية والتحسين الحضري والتي تغيب نهائيا بالقرية المنكوبة والتي وضعها السكان في الدرجة الثانية من المطالب بعد أزمة الصفيح الذي حوّلت حياتهم لجحيم صيفا بسبب الارتفاع الشديد للحرارة وشتاء يتعرضون للأمراض الصدرية والتنفسية مؤكدين على نقائص أخرى تضاف لمعاناتهم وتزاحم في قسوتها أكواخ الصفيح.

ويشتكي السكان من عدم استفادتهم من مشاريع التحسين الحضري في ظلّ الغياب التام لمختلف الهياكل الضروريات التي من شأنها تخفيف وطأة المعاناة التي تلازم يومياتهم.

وأكد عدد من السكان أنهم يضطرون لتكبّد معاناة التنقل لوسط البلدية أو حتى نحو مدينة قسنطينة حيث يضطرون لقطع العشرات من الكيلومترات مشيا على الأقدام، ليبقي الأمل الوحيد لهم هو إيجاد حافلة أو حتى سيارة فرود فما بالك بسيارة أجرة.

وأفادوا أن المشاريع التنموية المخصّصة للأشغال العمومية تعرف نقصا فادحا فشبكة الطرقات المؤدية إلى معظم المناطق المجاورة توجد في حالة مزرية وبدائية، فضلا عن غياب مشاريع التهيئة الحضارية ناهيك عن انعدام الإنارة العمومية الذي يعتبر من أهم مطالب السكان هذا إلى جانب غياب المياه الصالحة للشرب إذ يعتمد أغلب السكان على جلب هذه المادة الحيوية من الآبار والعيون العمومية عن مقر سكناهم،ومن خلال هذه الوضعية المزرية يناشد سكان قرية.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::
باتنة فرقة قمع الإجرام بأمن الولاية توقيف شقيقين وحجز 4200 مهلوسات من عائلة واحدة ويقطنون بحي النهضة اختناق 6 أشخاص بغاز أحادي أكسيد الكربون م البواقي الشرطة القضائية بأمن دائرة عين ببوش توقف 3 أشخاص وحجز 17 غ من الكيف فيما تم تبرئة الإطارات السابقة بشركة موبيليس إدانة الإخوة بن حمادي بعقوبة بين 3 سنوات وسنتين عن المركز الوطني للوثائق و الصحافة و الصورة والإعلام إصدار مجلة خاصة بالانتخابات المحلية لـيوم 27 نوفمبر في اختتام الندوة الوطنية للإنعاش الصناعي،بن عبد الرحمن: الإعفاءات الجمركية بلغت 10 مليار دولار في سنتين السلطة والشعب وبناء دولة..!؟ بخصوص ملف انجاز مركب للغاز الطبيعي بأرزيو تأجيل جلسة محاكمة وزير الطاقة السابق شكيب خليل الأغواط اتحاد الطلبة والمتدربين الموريتانيين يحتفي بعيد استقلال بلاده ليستفيد الطلبة من خدماتها قافلة ابتكار للبحث العلمي بجامعة سوق أهراس بني أحمد في جيجل السكان يشتكون إنقطاع شبكة الانترنت منذ أكثر من شهرين رحيم سترلينغ نجم نادي مانشستر سيتي الإنكليزي علينا الاستمرارفي المشوار وفي كل جولة علينا بالانتصار