الامين الولائي لحزب التجديد الجزائري نور الدين هبول يوجه رسالته عبر “جريدة الراية “

86

 

نور الدين هبول هو ذلك الشاب الذي لايكل ولا يمل من الوقوف مع كل مساعى الاصلاحات، فكان من الاوائل الذين نادوا بمحاربة الفساد والرشوة و المحسوبية ، ومنح الفرص للشباب ، في مناصب الشغل والتمثيل في المجالس المنتخبة المحلية والوطنية.

فقد شارك في كل مراحل الاصلاحات و التغيير بدءا بالحراك الاصيل، ثم المشاركة في لجنة الوساطة التي اسسها الرئيس السابق عبد القادر بن صالح،ثم الانتخابات الرئاسية، ثم الاستفتاء على تعديل الدستور .

نورالدين هبول اليوم مشارك في الانتخابات التشريعية كمترشح باسم حزب التجديد الجزائري بولاية باتنة ، يأمل من سكان ولاية باتنة ، المشاركة بقوة في الاستحقاق الإنتخابي المقبل من أجل التغيير، ودعمه من أجل إيصال إنشغالات المواطن الباتني الى السلطة التنفيذية ومختلف السلطات المحلية ، ومتابعة مدى تنفيذها .
نور الدين هبول، سيكون الأذن الصاغية لكل المواطنين من ( كيمل إلى عين جاسر ومن عين ياڨوت إلى مدوكال) ، ومتابعا لكل القضايا التي تهم المنطقة ، خاصة في محاربة البيروقراطية، وتقريب الإدارة من المواطن ، تشجيع الاستثمارات وجلب المستثمرين لخلق مناصب الشغل).

نورالدين هبول سيسعى أيضا لاعطاء الفرصة للشباب للمشاركة في مختلف الاستحقاقات المحلية، وتمكينهم من أجل تمثيل أحيائهم وقراهم ومدنهم،. الدفاع عن كل انشغالاتهم بانفسهم، بصفته أمين ولائي بحزب التجديد الجزائري، وقيادي بالأمانة العامة للحزب.

خليل وحشي

التعليقات مغلقة.

الاخبار::