الاستهتار يعيد الولاية لنقطة الصفر برنامج توعوي مكثف لمصالح الأمن بمشاركة طاقم طبي للحد من انتشار كورونا بقسنطينة

1٬307

سطرت مصالح أمن ولاية قسنطينة برنامجا توعويا مكثفا للحد من انتشار كورونا على خلفية عودة أرقام الإصابات للارتفاع في الفترة الأخيرة، وهو الارتفاع العائد أساس للاستهتار والتراخي المسجل فيما يخص بالتقيد بإجراءات الوقاية من العدوى، حيث يعمل عناصر الأمن برفقة طاقم طبي على التوعية بخطورة السلالة المتحورة وتزايد الخطر يوميا.

ومواصلة لبرنامجها التحسيسي والتوعوي اليومي الهادف للمساهمة في الحد من خطر انتشار عدوى فيروس كورونا، والذي باشرته منذ ظهور الجائحة وبقي متواصلا بشكل يومي، وبالنظر لتزايد الخطر في الأيام القليلة الماضية، سطرت مصالح أمن ولاية قسنطينة برنامجا مكثفا بغية تحسيس وتوعية المواطنين، وهي الخرجات المكثفة التي تم إقحام فيها طاقم طبي تابع للمركز الطبي الاجتماعي بالمصلحة الولائية للصحة والنشاط الاجتماعي والأنشطة الرياضية لأمن الولاية، ويتم فيها استهداف عديد الشرائح.

أين يتواصل العمل على التحسيس بالمؤسسات التربوية، الساحات العمومية، الأسواق، محطات نقل المسافرين، والطرقات العمومية، حيث تم إطلاق مبادرة توزيع 5000 قناع واقي على المواطنين في هذه الأماكن، بالإضافة لتذكيرهم بأهم الإجراءات الوقائية التي من شأنها المساهمة في تقليل خطر العدوى، لاسيما مع ظهور سلالات متحورة وانتشارها، وخصائص سرعة انتقالها بين الناس.

بينما وفي ذات السياق وبالتنسيق مع مديرية التجارة لولاية قسنطينة تم تكثيف عمليات التحسيس لدى أصحاب مختلف الأنشطة التجارية، خاصة بعض النشاطات التي تعرف إقبالا كبيرا من المواطنين، تزامنا وشهر رمضان وكذا مع اقتراب عيد الفطر، كما وبالموازاة مع ذلك أطلقت شرطة قسنطينة نداءات عبر مكبرات الصوت في دوريات راكبة عبر الأحياء لحث السكان على ضرورة الالتزام بالبروتوكول الصحي لاحتواء خطر الجائحة من التزام التباعد الجسدي وتجنب التجمعات، ارتداء القناع الواقي، غسل اليدين واستعمال المطهرات الكحولية المعقمة، والتأكيد على متعاملي نقل الأشخاص والأنشطة التجارية.

                               و. زاوي

التعليقات مغلقة.

الاخبار::