الاجتماع يرأسه مناصفة غدا كل من مساهل و ألويسو

0 261

ينعقد الاجتماع حول الحوار الاستراتيجي الجزائري-البرازيلي غدا بالجزائر برئاسة وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل  مناصفة مع وزير العلاقات الخارجية ألويسو نونيس فيريرا فيلهو ،حيث يندرج هذا الاجتماع في إطار زيارة العمل التي سيقوم بها رئيس الدبلوماسية البرازيلي إلى الجزائر من 22 إلى 24 يوليو الجاري بدعوة من السيد مساهل .

و خلال هذه الزيارة ” سيدرس الوزيران فرص تعزيز إجراءات التعاون القائم بين البلدين و يبحثان فرص استثمار جديدة و شراكة تعود بالمنفعة على الطرفين” .

كما ستسمح هذه الزيارة للوزيرين” طبقا للأعراف القائمة، بمواصلة التشاور وتنسيق مواقف البلدين حول المسائل الدولية و الإقليمية ذات الاهتمام المشترك وكذا في المحافل التي ينتسب إليها البلدان”.

و يذكر أن الاجتماع الأول للحوار الجزائري-البرازيلي انعقد في أكتوبر 2015 بالجزائر علما أنه تم التوقيع على استحداث هذا الحوار حلال الدورة ال4 للجنة الوزارية المشتركة التي جرت في برازيليا يوم 19 يوليو 2010 .

و قد كرس الاجتماع الأول لوضع آليات من شأنها إعطاء دفع للحوار الاستراتيجي الجزائري-البرازيلي. كما شكل فرصة لمناقشة وضعية العلاقات الثنائية و أفاق تدعيمها من خلال وضع برامج و مشاريع و مبادرات تعود بالفائدة على الجانبين في جميه المجالات.

و قد التزمت كل من الجزائر و البرازيل بالعمل على تعزيز العلاقات الاقتصادية و تنويعها و تدعيم الإطار القانوني القائم بين البلدين حسب بيان مشترك.

كما التزمتا بتشجيع تطوير التعاون و التبادلات الثنائية في مجال الطاقة و الصحة و التجارة و الأشغال العمومية و الفلاحة و التنمية الاجتماعية و التعليم العالي و البحث العلمي.

 في المجال التجاري، صنفت البرازيل في سنة 2017 ضمن الزبائن الخمسة الأهم للجزائر ب 08ر2 مليار دولار (6 بالمئة من الصادرات الشاملة الجزائرية) مما يمثل زيادة بنسبة 7ر28 بالمئة مقارنة بسنة 2016 .

في مارس المنصرم، أوضح وزير الصناعة و المناجم  السيد يوسف يوسفي عقب لقاء خص به سفير البرازيل بالجزائر ادواردو بوتلهو باربوزاي أن البرازيل ” بإمكانه المساهمة في بعث الصناعة الجزائرية”، مشيرا إلى ” الخبرة البرازيلية في مجالات المناجم و الحديد و الصلب التي يمكن أن تستفيد منها المؤسسات الجزائرية في إطار مشاريع  الشراكة.

و في مجال صناعة السيارات، دعا السيد يوسفي المتعاملين البرازيليين للاستثمار بالجزائر في قطاع  تصنيع مكونات و أجزاء  السيارات، معتبرا أن  المتعاملين الجزائريين و البرازيليين بإمكانهم أيضا التعاون في ميدان الصناعات الغذائية.

من جهته، أشاد السفير البرازيلي بالمستوى” الجيد” للعلاقات الاقتصادية بين الجزائر و البرازيل مشيرا إلى أن ” المبادلات التجارية بين البلدين ارتفعت بنسبة 30 في المئة في 2017 مع فارق لصالح الجزائر”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::