الاتحاد الدولي لكرة القدم يسلّط عقوبة قاسية على النجم الجديد للمنتخب الجزائري

2٬648

قرّرت لجنة المنازعات التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم، إيقاف الظهير الأيسر الجزائري والمحترف حالياً مع تونديلا البرتغالي، نوفل خاسف، لأربعة أشهر، وذلك لإخلاله بالعقد الذي كان يربطه بناديه السابق نصر حسين داي، المنتمي لدوري الدرجة الأولى الجزائري.

ووفقاً لمصادرنا والقريبة من نادي نصر حسين داي، فإن هذه العقوبة جاءت بناءً على شكوى قدمها النادي الجزائري لـ”فيفا”، وهذا كون نوفل خاسف فسخ عقده من جانب واحد مع فريق نصر حسين داي، وقبل انتقاله إلى نادي بوردو الفرنسي شتاء العام الماضي.

وإضافة إلى حرمانه من اللعب بقميص فريقه تونديلا لأربعة أشهر، قررت كذلك لجنة المنازعات تغريم نوفل خاسف بمبلغ قدره 160 ألف يورو، وكذلك حرمان فريقه البرتغالي من ضمّ أي لاعب جديد في فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

وكان نوفل خاسف قد سجل ظهوره الأول مع المنتخب الجزائري في مباراة بوتسوانا يوم الإثنين الماضي، بعد دخوله احتياطياً في آخر الدقائق، وفي لقاء يندرج ضمن الجولة الأخيرة من تصفيات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم.

وفي حال عدم نجاح خاسف في إلغاء العقوبة أو تقليصها على الأقل، سيضطر المدير الفني جمال بلماضي لإبعاد هذا اللاعب من حساباته، وذلك في معسكر جوان المقبل، والذي ستتخلله مباراتان ضد النيجر وبوركينا فاسو ضمن تصفيات كأس العالم لكرة القدم.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::