الإصلاح تدعو إلى اعتماد 29 سبتمبر يوما وطنيا

0 199

 

في بيان لها بمناسبة الذكرى الثالثة عشرللمصالحة الوطنية ،دعت حركة الإصلاح الوطني إلى معالجة ملف المفقودين بشكل نهائي مراجعة ملف المفصولين من أعمالهم دراسة ملف المتضررين ماديا خاصة من الخسائر والأضرار،وأكدت الحركة أن الجزائر استطاعت و بتضافر جهود كل المخلصين من أبناءها في مختلف المواقع الرسمية و الحزبية و الجمعوية و الشعبية أن تنجز مشروع المصالحة الوطنية التي طوت إلى غير رجعة مرحلة المأساة الوطنية التي أزهقت فيها الأرواح و دمرت خلالها الممتلكات وصودرت فيها الحقوق و عاشت البلاد مرحلة من أحلك ما مر بها .

كما جددت الحركة الدعوة لاستكمال جميع مقتضيات المصالحة الوطنية لتبلغ مداها و تحقق جميع أهدافها و ذلك من خلال تفعيل مضمون قانون السلم و المصالحة الوطنية لاسيما المادة 47 منه التي ُتمكـّن من اتخاذ كافة الإجراءات و التدابير الضرورية لاستكمال المصالحة الوطنيـة و تمكين جميع ضحايا المأساة الوطنية من كل حقوقهم .

من جهة أخرى دعت الحركة إلى معالجة ملف المفقودين بشكل نهائي و بيان مصيرهم بكل شجاعة و شفافية حتى تهدأ أنفس العوائل المعنية وكذا مراجعة ملف المفصولين من أعمالهم و الذين لم يعاد إدماجهم بعد، الذين وقعوا ضحية التعسف من قبل اللجان الولائية التي لم تراع طلباتهم و تصرفت بدون اذنهم في موضوع التعويض بدل إعادة إدماجهم في وظائفهم ، ودراسة ملف المتضررين ماديا خاصة من الخسائر والأضرار التي مست العقار والممتلكات من السيارات والمواشي و المحجوزات و غيرها .

هذا دعت الحركة إلى اعتماد يوم 29 سبتمبر ،يوما وطنيا لترسيخ السلم و المصالحة ،مع تخصيص دروس في مختلف الأطوار لتعزيز قيم المصالحة عند الناشئة و في المجتمع ،كما دعت الإصلاح جميع أبناء الجزائر الذين ما يزالون يحملون السلاح إلى العودة إلى حضن مجتمعهم و الاندماج في بناء وطنهم و تنميته و التخلي نهائيا عن خيار العنف و الإرهاب الذي لم يجلب للشعب الجزائري إلا المأساة التي لم تنمح بعض آثارها رغم مرور سنوات عديدة .

خليل وحشي

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::