الأفلان: هي استجابة صادقة منه لنداء الشباب الجزائري

0 378

من جهته ثمّن الحزب العتيد جبهة التحرير الوطني (الأفلان) ، مضمون رسالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بمناسبة ترشحه لرئاسيات 18 افريل 2019، و اعتبر الأفلان الالتزامات و التعهدات التي قطعها بوتفليقة للشعب في نص رسالته بمثابة “الاستجابة الصادقة منه لنداء الشباب الجزائري”.


هذا وجاء في بيان صادر أمس عن حزب جبهة التحري الوطني على، أن” الالتزامات التي تعهّد بها الرجل في

رسالته الموجهة للشعب، تؤكد في مضامينها و أبعادها القراءة الصحيحة و السلمية للمطالب المشروعة، الني نادى

بها المواطنون و عبروا عنها من خلال مسيرات سلمية عبر مختلف جهات الوطن”.
وأضاف بيان الحزب العتيد” لقد استمع الرئيس بأذان صاغية إلى مطالب الشعب، حيث التزم بمطلبه الأساسي القاضي

بتغيير النظام” ، كما حيا نص البيان “الإرادة السياسية التي عبر عنها بوتفليقة من خلال التزامه بتنظيم انتخابات رئاسية مسبقة ، طبقا الندوة الوطنية

و كذا تعهده بعدم الترشح لها ، و هذا لضمان ظروف هادئة و في جو من الحرية و الشفافية و بضمانات آلية مستقلة تتولى دون سواها تنيظم الانتخابات”.
كما دعا البيان كل الجزائريين بمختلف مشاربه السياسية، إلى التجاوب مع الالتزامات التي تعهد بها عبد العزيز بوتفليقة، بالمشاركة في انتخابات

18 افريل الموعد الذي يعتبره الأفلام ” تاريخ لانتصار الشعب الجزائري وشهادة ميلاد جمهورية جزائرية جديدة”.
من جهة أخرى ثمن الحزب، ورقة الطريق التي اقترحها بوتفليقة التي اعتبرها استجابة لمطالب الشعب الجزائري خاصة

الشباب من حيث تعزيز منظومة الإصلاحات و تقوية أركان دولة الحق و القانون و

تكريس الإرادة الشعبية الحرة السيدة، في كنف الأمن

و الهدوء و الشفافية و احترام قوانين الجمهورية. مؤكدا على التزام بوتفليقة بالقضاء على كافة أشكال التهميش و الإقصاء بمختلف

مظاهرها و تحقيق تعبئة وطنية فعلية ضد جميع أشكال الرشوة و الفساد .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::