اكتظاظا حادا تسبب في طوابير طويلةـــــــ أزمة السيولة أو الصداع المزمن في أم البواقي

2٬634

ما تزال تعيش مكاتب البريد عبر كامل تراب ولاية أم البواقي منذ مدة، اكتظاظا حادا وأزمة سيولة ، وهو ما تسبب في طوابير طويلة من المواطنين الذين يلتحقون بها منذ ساعات الصباح الباكر، من أجل سحب رواتبهم واستكمال عملياتهم المصرفية، طوابير وصداعا مزمنا لامتناهي،وهو ما خلق حالة من التذمر والاستياء وسط المواطنين، الذين حرمتهم الأزمة من التصرف في رواتبهم الشهرية ومستحقاتهم المالية.

 

وفي تصريح لـ جريدة “الراية” عبر أحد المواطنين عن امتعاضه من تواصل أزمة التذبذب في توفير السيولة النقدية بمختلف مراكز البريد على مستوى الولاية، ولا يزال المواطنون يشتكون من ندرة السيولة على مستوى المكاتب البريدية خاصة دائرة عين مليلة و دائرتي عين فكرون وسيقوس .

 

هذا و لم يتمكن عدد من المتقاعدين على مستوى المواقع المذكورة من سحب أموالهم الأمر الذي أثار وما يزيد من تذمر السكان خاصة مع اقتراب شهر رمضان المبارك. وأتساع هذا المشكل إلى أغلب بلديات الولاية،ومن جانب أخر يؤكد أحد أعوان بريد الجزائر بعين مليلة ، أنهم يعملون تحت رحمة الضغط وتحول مكاتبهم إلى جحيم يومي ، أضف إلى التهجم والتعرض والسب والشتم بكل أنواعه.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::