استنكار محاولة التدخل في الشؤون الداخلية للجزائر

2٬468

استنكر الاتحاد الوطني للصحفيين و الإعلاميين الجزائريين ما جاء في تصريحات بعض نواب البرلمان الأوروبي ، القاضي بالتدخل في الشؤون الداخلية للجزائر.

أكد ذات الاتحاد امتعاضه الجسيم لمداخلات شرذمة من نواب البرلمان الأوروبي ، واصفا إياها بأنها منافية للنسق الدبلوماسية و النظم القانونية للدول .

أعلن الاتحاد الوطني للصحفيين و الإعلاميين الجزائريين مناهضته لأي تلميح من شأنه المساس بسيادة الجزائر ، و قدسية أراضيها ، مشيرا أن مبادئه (الاتحاد) تتعارض و بقوة مع كل المساعي الرامية إلى التطفل الأجنبي الذي ينجر عنه زعزعة استقرار الجزائر و خلخلة حرية و سلامة أراضيها أو التعدي على سؤدد شعبها الهُمام.

و دعوة منه للتصدي للمزاعم الأجنبية الخبيثة ـ حسبما جاء في البيان ـ و التي استبانت محاولة إقحام نفسها في الشؤون الداخلية للدولة الجزائرية ، وجه الاتحاد الوطني للصحفيين و الإعلاميين الجزائريين نداء الأخوة لكل أطياف المجتمع الجزائري من أجل الزحف يوم الاقتراع و الإدلاء بصوتها، و هذا لدحض كل المساعي الدنيئة التي يلهث البرلمان الأوروبي لتحقيقها ، بعدما أراد تنصيب نفسه وصيا على سلطة الشعب الجزائري ، إذ نبه الاتحاد المذكور و باعتباره شريكا فعالا في التنمية و كذا الذود عن حرمة الوطن ، أن سلطة و سيادة الشعب الجزائري لا يقررها سواه ،(الشعب )، مشيرا أنه لذلك لم و لن يُسمح بأي تلميح أو إقرار أوروبي يرتجى من وراءه التدخل في كل الأمور و القضايا التي تمس حرية و زعامة و استقلالية الأراضي الجزائرية و شعبها الجسور .

التعليقات مغلقة.

الاخبار::