استمرار أزمة النقل ولا حلول في الأفق معاناة قرية سيدي أرغيس لا تنتهي بالخط المتجه إلى أم البواقي

1٬799

عرفت قرية سيدي أرغيس نقصا حادا في وسائل النقل التي تعمل على مستوى خط قرية سيدي أرغيس، خصوصا منذ بداية التسجيلات الجامعية وحسب تصريحات السكان فإن النقص الحاد لوسائل النقل أجبرهم على الاستعانة بسيارات “الفرود” الذين يستغلون هذه الوضعية لزيادة ثمن النقل، خاصة في المساء مطالبين بتدخل المصالح المعنية.
كما لم يخف قاطنو قرية سيدي أرغيس تذمرهم من بعض أصحاب النقل الجماعي، وهذا بسبب الطريقة البدائية التي لازال يسير بها هذا النوع من النقل.

        وحسب تصريح رئيس جمعية شباب سيدي أرغيس الذي قال نظرا لكثرة الانشغالات التي تصلنا إلى مقر الجمعية خط النقل أم البواقي قرية سيدي ارغيس.. ومن خلال هذا المنبر يوجه سكان قرية بسيدي أرغيس نداءا بخصوص إدماج قرية سيدي ارغيس ضمن مخطط النقل الحضري، لضمان استمرارية الخدمة العمومية وانتظامها لاسيما في التوقيت، المسالك ونقاط التوقف

كما شدد المواطنين على  استعمال مركبات ملائمة ومحددة والإعلان عن اتجاهها بطريقة يسهل قراءتها، واحترام قواعد النظافة والأمن بما في ذلك اجتياز المراقبة التقنية، بالإضافة إلى إعطاء نقطة توقف بسيدي أرغيس لدى حافلات عين فكرون.

لهذا يطالب سكان قرية سيدي أرغيس من والي ولاية أم البواقي التدخل لحل مشاكلهم  العالقة منذ مدة، والتكفل بها على غرار باقي البلديات والقرى وهو ما سيخرج القرية من أزمة النقل.

عيسى فراق

 

 

التعليقات مغلقة.

الاخبار::