اختار مالي ومصر للدور الحاسم شيخ المدربين الجزائريين رابح سعدان يعود الى ذكرى أم درمان

2٬863

أختار مالي ومصر

كشف شيخ المدربين الجزائريين رابح سعدان عن مواقفه مما يتعلق بالمنتخب الجزائري الأول لكرة القدم، وكذلك التحديات التي تنتظره خلال الدور الفاصل المؤهل لنهائيات كاس العالم قطر2022.

 

أم درمان السودانية ذكرى محزنة ومفرحة

وأوضح سعدان أنه يرغب في أن يتفادى الخضر مواجهة نظيره المصري في الدور الحاسم، على غرار ما حصل في تصفيات مونديال جنوب إفريقيا 2010، عندما احتكم “محاربو الصحراء” و”الفراعنة” إلى مباراة فاصلة جرت في مدينة أم درمان السودانية في نوفمبر 2009، وآلت نتيجتها للجزائر بهدف لصفر، ما سمح لها بخطف تذكرة المونديال.

 

مالي ومصر الأفضل في الدور الحاسم

وتحدث سعدان بخصوص توقعاته عن المنافس المحتمل لمنتخب “المحاربين” في الدور الفاصل المؤهل لمونديال قطر 2022: “فيما يتعلق بمنافسينا المحتملين، لو كان لدي خيار لتفادي منتخب معيّن في الدور الحاسم، كنت سأختار مالي ومصر”.

وأضاف: “أعتقد أنه لا أحد من المنتخبات المتأهلة للمونديال، سهل المنال، حاليا نحن ننتمي لفئة المنتخبات الأقوى في إفريقيا مع كل من السنغال والمغرب وتونس، وعلينا أن نكون سعداء لأننا لن نواجه المنتخبات الأعلى ترتيبا في تصنيف الفيفا”.
وتابع: “من البديهي أن كل المنتخبات ستبذل كل ما بوسعها في هذا الدور، ولكن كوننا نستقبل خصمنا في مباراة الإياب فإن ذلك سيمنحنا الأفضلية”.

 

المنتخب الجزائري ارتكب أخطاء أمام بوركينا فاسو

ويرى سعدان من جهة أخرى، أن المنتخب الجزائري ارتكب بعض الأخطاء خلال آخر مباراة في التصفيات المونديالية أمام بوركينا فاسو، وقال في هذا الصدد: “أعتقد أن منتخبنا سيستخلص الكثير من الدروس بعد الأخطاء التي ارتكبها في لقاء بوركينا فاسو”.

وختم حديثه قائلا: «المنتخب الجزائري يعاني نوعا ما من نقص في الخبرة فيما يتعلق بالتسيير النفسي للمباريات ذات الأهمية الكبيرة خاصة على أرضنا. هذه ملاحظة تخص فقط الجانب النفسي، لأنه فيما يتعلق بالجانب الفني، فإننا نملك فريقا قويا.”

التعليقات مغلقة.

الاخبار::