اخبار قسنطينة

0 200

بن خلاف يسائل وزير السكن عن مشروع 120 مسكن ترقوي مدعم ببلدية زيغود يوسف
تساءل النائب البرلماني لخصر بن خلاف عن مصير مشروع 120 سكنا ترقويا ببلدية زيغود يوسف بولاية قسنطينة، طالبا من وزير السكن ضرورة التدخل للتعجيل بتسليم الجزء الثاني من المشروع الذي انطلق عام 2007 ولم يسلم لحد الساعة، فيما اضطر المستفيدون من الجزء الأول المسلم لاستغلال سكناتهم رغم النقائص العديدة.
وذكر النائب البرلماني لخصر بن خلاف في رسالة موجهة لوزير السكن والعمر أن مشروع 120 مسكن ترقوي مدعم ببلدية زيغود يوسف بولاية قسنطينة يعرف تأخرا كبيرا بسبب عدم التزام يلتزم المرقي العقاري “بوالشحم. ف” المكلف بإنجازه بإتمامه في الآجال المحددة، مشيرا إلى أنه قسم إلى جزئين منفصلين (45+75)، انطلقت أشغاله خلال شهر سبتمبر 2007، ليقوم المرقي في أفريل 2013 بتسليم المفاتيح للمستفيدين من الشطر الأول (45 مسكن) رغم وجود عدة نقائص، حيث استلم المستفيدون للأمر الواقع واستغلوا سكناتهم لظروف قاهرة رغم عدم توفرها على المرافق الضرورية وقاموا بإتمام هذه النقائص على عاتقهم (إدخال الكهرباء والغاز والماء وتهيئة الأرصفة)، بينما لازال الشطر الآخر (75 مسكن) عبارة عن أطلال والأشغال فيها متوقفة تماما.
بن خلاف وفي سؤاله الكتابي تساءل عن نية الوزير التدخل من أجل إطلاق سراح المشروع من جديد ومواصلة الأشغال في أقرب الآجال لتمكين المكتتبين من الاستفادة من سكن العمر الذي انتظروه طويلا.
للإشارة فإن المستفيدين من الجزء غير المسلم من مشروع 120 سكنا ترقويا ببلدية زيغود يوسف كانوا قد راسلوا عديد الجهات الوصية للتدخل لحل مشكلتهم التي ظلت على حالها لا تتقدم شبرا طيلة سنوات ماضية.

السائق فر مباشرة بعد فعلته
سيارة مجهولة تقتل شخصين بالخروب بقسنطينة
لقيت يوم أمس شخصان مصرعها دهسا من قبل سيارة فر صاحبها مباشرة بعد الحادثة، التي وقعت على مستوى الطريق الوطني رقم 3 ببلدية الخروب بولاية قسنطينة.
وتدخلت صباح أمس الوحدة الثانوية للحماية المدنية “قطوش الجمعي” لبلدية الخروب على مستوى الطريق الوطني رقم 03 بمحور الدوران الواقع بعين نحاس ببلدية الخروب، من أجل حادث مرور يتمثل في صدم سيارة لشخصين توفيا بعين المكان، ويتعلق الأمر بالمدعو “ب. ر” البالغ من العمر 72 سنة والمدعوة ” ذ. ح” البالغة من العمر 65 سنة، حيث تم نقلهما لمصلحة حفظ الجثث بمستشفى الخروب، في وقت سجل غياب السيارة المسؤولة عن الحادث بعين المكان والتي يرجح أن سائقها فر مباشرة بعد فعلته.
هذا وتعرف ولاية قسنطينة خلال الأيام الماضية ارتفاعا كبيرا في عدد قتلى حوادث المرور، حيث شهدت الولاية منذ نهاية الأسبوع فقط حوادث مرورية لقي فيها سبع أشخاص حتفهم.

في قضيتين منفصلتين
توقيف مروجي مخدرات بحوزتهم مئات الأقراص المهلوسة وليريكا بقسنطينة
تمكنت فرقة مكافحة المخدرات بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية قسنطينة في عمليتين منفصلتين من حجز كمية معتبرة من المؤثرات العقلية والمواد الصيدلانية المستعملة في الطب البشري، وتوقيف 5 أشخاص تم تقديمهم أمام النيابة المحلية.
وتتعلق القضية الأولى بحيازة المؤثرات العقلية بصفة غير مشروعة قصد البيع تورط فيها شخصان في 25 و 30 من العمر، والتي تعود وقائعها لدوريات لقوات الشرطة لذات الفرقة على مستوى حي القصبة أين لفت انتباههم شخصان مشبوهان كانت تبدو عليهما علامات مريبة ليتم توقيفهما على الفور قبل العثور بحوزة الأول على 30 قرصا من المؤثرات العقلية بالإضافة لمبلغ مالي، فيما عثر بحوزة الثاني على مبلغ مالي من مختلف القطع النقدية، بينما مكن تفتيش مقر إقامة الأول من حجز ما يقارب 250 قرصا من المؤثرات العقلية من مختلف الأنواع بالإضافة لمبلغ مالي يقدر بحوالي 40 ألف دج مشكل من مختلف القطع النقدية .
أما القضية الثانية فتتعلق بحيازة وترويج مواد صيدلانية دون رخصة وحمل السلاح الأبيض المحظور تورط فيها 3 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 19 و25 سنة، والتي تعود وقائعها لبداية أوت من العام الجاري، إثر ورود معلومات بخصوص قيام مجموعة من المشبوهين بترويج دواء بريغابالين (ليريكا) على مستوى وسط المدينة، ليتم تكثيف التحريات التي مكنت من تحديد مكان تواجدهم وتوقيف 3 أشخاص وحجز بحوزتهم ” 174 كبسولة من نوع بريغابلين بالإضافة لقاطع ورق ومبلغ مالي، ليتم تقديم المتهمين في القضيتين أمام النيابة المحلية.
و. زاوي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::