إلى العام الجديد 2022 ..؟! ***

105


يا عام لا تقرب مساكننا فنحن هنا طيوف

من عالم الأشباح، يُنكرُنا البشر

ويفر منّا الليل والماضي ويجهلنا القدر

ونعيش أشباحًا تطوفْ

نحن الذين نسير لا ذكرى لنا

لا حلم، لا أشواقُ تُشرق، لا مُنى

آفاق أعيننا رمادْ

تلك البحيرات الرواكدُ في الوجوه الصامتهْ

ولنا الجباه الساكتهْ

لا نبضَ فيها لا اتّقادْ

نحن العراة من الشعور، ذوو الشفاه الباهتهْ

الهاربون من الزمان إلى العدمْ

الجاهلون أسى الندمْ

نحن الذين نعيش في ترف القصورْ

ونَظَلُّ ينقصنا الشعور.

لا ذكرياتْ،

نحيا ولا تدري الحياةْ،

نحيا ولا نشكو، ونجهلُ ما البكاءْ

ما الموت، ما الميلاد، ما معنى السماء
**

الأديبة نازك الملائكة
من ديوان “قرارة الموجة”

التعليقات مغلقة.

الاخبار::