إحياء اليوم العالمي للمرأة،رئيسة جمعية زهرة الأمل الثقافية بباتنة: المرأة الأوراسية قادرة على إحداث حركية ثقافية وتنموية

2٬853

سجلت جمعية زهرة الأمل الثقافية لولاية باتنة،أمس، حضورها المميز ، في فعاليات إحياء اليوم العالمي للمرأة وذلك بتنظيم عدة نشاطات ثقافية وتراثية بالتنسيق والتعاون مع جمعية الدنيا بخير، حيث تم تنظيم معرض متنوع بدار الثقافة محمد العيد أل خليفة بباتنة،حيث استحضرت فيه الجمعية المورث الثقافي والحضاري للمرأة الجزائرية خاصة بمنطقة الأوراس.

هذا وكان الاحتفال فرصة لتكريم العديد من الوجوه النسوية العاملة في الظل خاصة النساء الماكثات بالبيت والقاطنات بالأرياف والقرى بالأوراس، واللائي حضرن التظاهرات عبر أجنحة المعرض الخاص بالصناعات التقليدية والحرف وكذا عرض مختلف الأطباق التقليدية والأزياء التراثية.

وأضافت بكاي في تصريح لجريدة “الـراية”، على هامش حفل التكريم ضرورة حماية مكتسبات المرأة الجزائرية ومواصلة الجهود للوصول إلى طموحاتها المشروعة التي كرسها الدستور المعدل سنة 2020، مؤكدة حرص رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون على الاعتراف للمرأة بمكانتها في المجتمع الأمر الذي يعكس القناعات الراسخة لديه بدورها الهام ومكانتها في المجتمع والنظرة الإيجابية الطموحة التي وسمت المساراتِ التي رسمها لتحسين أوضاع المرأة وحمايتها ،والسياسات التي نفذها لتمكينها من إثبات ذاتها اقتصاديا وسياسيا.

وأشارت بكاي إلى أن المرأة الجزائرية لم تتخلف يوما عن نداء الوطن في كل المحطات والظروف التي مر بها ولعل أحدثها مرحلة كورونا ،التي لم تنقص من عزيمة المرأة في السلك الطبي والإدارة وفي كل المؤسسات من خدمة المواطنين بانتظام وكذا من رفع التحديات المطروحة في هذا الظرف الصعب.

وقد استطاعت الـمرأة الجزائرية تضيف محدثتنا علي غرار كل نساء العالم، أن تحافظ على هويتها وشخصيتـها الوطنيتيـن، و هي اليوم تدرك كل الإدراك الدور المنوط بها داخل المجتمع وقدرتها على الـمشاركة في خلق حركية ثقافية والاضطلاع بدورها كأم و كمربية وناشطة في الفعل التنموي وكذلك بـما لها من نفوذ في مجتمعنا على كل الأصعدة السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية والثقافية.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::