أولياء تلاميذ ابتدائية ” نعاس عبد الحميد ” بالجلفة لجريدة الراية الجزائرية غياب التدفئة منذ بداية الأسبوع والمكلفين بملف التدفئة في خبر كان.

2٬795

اشتكى أمس الاثنين،  أولياء تلاميذ ابتدائية “نعاس عبد الحميد ” بحي الزريعة بعاصمة ولاية الجلفة ، من عدم وجود التدفئة المركزية داخل حجرات الدراسة بهاته المؤسسة التي لم يمر على إنجازها سوى سنوات قليلة ، بحيث بات أبناؤهم يدرسون في أقسام  باردة  أقل مايقال عنها أنها  “غرف للتبريد” وليست حجرات تدريس كما يعتقد الجميع .

ونظرا الى أن أغلب أجهزة التدفئة  – حسبهم – معطلة،  وهو الأمر الذي بات يشكل هاجسا حقيقيا  لكل الأطرف   المشكلين للعملية التربوية ” الأولياء  ، التلاميذ، ومعلمين”  خاصة في هاته الأيام الباردة التي أثرت  على  مستواهم الدراسي ونحن نعيش الأيام الاولى من فصل الشتاء  ، أين تنخفض درجة الحرارة  الى أقل من  الصفر في أغلب الايام والشهورالمعروفة به ولاية الجلفة عن غيرها من ولايات الوطن  .

وفي سياق  نفسه صرح اولياء التلاميذ في حديثهم  لجريدة ” الــراية  الجزائرية ” بأن مديرية التربية  لولاية الجلفة على دراية بالموضوع منذ الأحد الماضي ولم تحرك ساكنا،   مما نغصت برودة الجــــو  على  أبنائهم  مزاولة الدروس بشكل طبيعي  و إعتيادي داخل أقسامهم  ، بسبب ما أسموه   بالسياسة العرجاء التي أظهرها صمت هؤلاء المسؤولين المحليين القائمين على ملف التدفئة بالولاية  ، الذين باتت الانتخابات المحلية شغلهم الشاغل  وأظهروا  بذلك نوياهم وحبهم  لمقاعد المسؤولية ، مظهرين كل أشكال  ” الاهمال  والتسيب وللامبالاة  التي بدورها  جسدت   على  طبق في أرض الواقع. ليبقى السؤال  الذي يطرح نفسه  هاهنا ، الى متى  تبقى مؤسستنا التربوية  على حالها شبيهة بـــ”غرف التبريد”  ونحن في عز أيام فصل الشتاء الذي تعيشه ولاية الجلفة ؟

التعليقات مغلقة.

الاخبار::