أم البواقي: بلدية أولاد حملة إنتاج قياسي في شعبة الثوم

3٬351

خلال سنوات قليله تمكن فلاحون من اولاد حملة ولاية ام البواقي ، من احتلال الريّادة في إنتاج الثوم، لتكون بذلك الولاية الأولى التي تزود السوق الوطنية بهذا المنتوج.

حيث يبلغ إجمالي ناتج الولاية من الناتج الوطني بحوالي 70٪.وحسب تصريحات فلاحوا ولاية آم ألبواقي فقد أنتجت الولاية الموسم الماضي 160 ألف قنطار من الثوم.

وأصبحت بلدية أولاد حملة أكبر قطب لهذه المادة، غير أن الهاجس الكبير الذي يؤرق المزارعين هو تسويق المنتوج، بعد أن تم تسجيل فائض معتبر في الإنتاج السنوات الماضية.

وبعد أن رفع مزارعو ولاية أم البواقي مستوى التحدي في إنتاج هذا ألمحصول تفاجئوا بانهيار كلي للأسعار في السوق الوطنية، ناهيك عن غياب منظومة تصدير نحو الأسواق ألخارجية رغم أن الطلب يكثر على هذه المادة في كثير من الأسواق الدولية.

إلى جانب ذلك ساهمت إجراءات مكافحة كوفيد في تعميق أزمة المزارعين العاملين في مجال إنتاج ألثوم بعد أن تقرر غلق المعابر البرية والجوية في وجه الحركة ألتجارية كما أن غياب هياكل الصناعة التحويلية في البلاد قد زاد من حده الأزمة التي يعيشها المزارعون.

الإنتاج الكبير من الثوم بمزارع بلدية اولاد حمله يعود إلى توقف بعض المزارعين عن الاستثمار في شعبة البطاطا، نتيجة الخسائر التي تكبدوها بسبب تراجع الأسعار والتوجه نحو زراعة ألثوم إلا أن المصير واحد وهو تدني أسعار البيع خلال الموسم ألماضي لذلك قد يقرر الكثير منهم التوقف نهائيا عن مزاولة النشاط الفلاحي.

أم البواقي ، تعتبر واحدة من أبرز الأقطاب الزراعية في الجزائر مند سنوات حيث عرفت تجارب ناجحة للكثير من الزراعات خاصة الاستراتيجية منها، ويُقابل ذلك غياب استراتيجية التعامل والتكفل بالمنتجات الفلاحية من قبل القطاعات ذات الصلة.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::