أمام منافس سيراليوني دافع ببسالة “الخضر” يخيبون ومطالبون برد الاعتبار أمام غينيا وكوت ديفوار

3٬699

خيب المنتخب الجزائري لكرة القدم آمال متتبعيه إثر تعثره المفاجئ أمام نظيره السيراليوني  (0-0)، مهدرا  فوزا كان “في المتناول” بالنظر للعدد الكبير من الفرض الضائعة، في اللقاء الذي جرى يوم الثلاثاء بملعب –جابوما– بدوالا الكاميرونية لحساب الجولة الأولىللمجموعة الخامسة من نهائيات كأس افريقيا للأمم 2021.

وعلى عكس التوقعات، لم يجد “الخضر” ضالتهم ، أمام حارس سيراليوني أسال العرق البارد لزملاء القائد رياض محرز، حيث راحوا يبحثون عن “كلمة السر” من أجل “فك شفرة” خصم “مجهول” حافظ دفاعه على استماتته إلى غاية النهاية، وسط تضييع كرات عشوائية من الجانب الجزائري.

المرحلة الأولى كانت متكافئة من الطرفين

جاءت البداية من طرف المنافس، فبعد دقيقتين من الانطلاقة، استغل مصطفى بوندو خطأ من يوسف عطال كاد يكلف الفريق الوطني غاليا لولا يقظة بدران، ليرد عليه سليماني في (د 3) بكرة في الشباك الجانبية.

وخلال الربع ساعة الأولى، حاول الـ“ليون ستارز” السيطرة على المجريات بنقل الخطر إلى مرمى مبولحي، على غرار كرة بانغورة (د 22) ومحمد توراي (د 25) الذي راوغ الدفاع.

بعدها، استعاد “الخضر” السيطرة على زمام الأمور، لكن أرضية الميدان أعاقتهم في تطبيق طريقة لعبهم التي تعتمد على التمريراتالقصيرة والمراوغات.

وفي الدقائق الأخيرة سعى كل فريق إلى انهاء الشوط الأول بتقدم، سيما من الطرف الجزائري عن طريق سليماني الذي ضيع فرصة وجها لوجه في (د 40+2).

المرحلة الثانية :السيطرة لا تعني الفوز

وسجلت بداية المرحلة الثانية محاولات الضغط من طرف سيراليون، حيث تمكن هجومهم من التسجيل إلا أن الحكم رفضه بداعي التسلل وهي اللقطة التي كانت بمثابة “إنذارا” حقيقيا للفريق الجزائري، الذي وضع مرمى الخصم نصب عينيه طوال الـ45 دقيقة.

لكن الهجوم الجزائري تفنن في إهدار الفرص، خاصة من طرف ياسين براهيمي الذي بالغ من المراوغات في ثلاث لقطات متتالية (د 49، 56 و 60).

وهو الأمر الذي دفع الناخب الوطني إلى الرمي بكل قواه الهجومية ، بإحداث تغييرات لمنح نفس جديد، حيث أقحم ثلاثة لاعبين ذوي نزعة هجومية على دفعة واحدة، ويتعلق الأمر ببونجاح، وبولاية وبن دبكة، خلفا لسليماني، فغولي وبراهيمي (د 64)، ثم بن رحمة بدلا عن بلقبلةفي الدقيقة (83).

ورغم لعبها المرحلة الثانية بطريقة هجومية بحتة، إلا أن العناصر الوطنية أضاعت العديد من الأهداف المحققة، عن طريق كل من بن دبكة (64) ومحرز على مرتين (68 و 81) وبن رحمة (د 85) وبن سبعيني (د 90) وبعدهم بونجاح في اللحظات الأخيرة.

لتنتهي المباراة الأولى للجزائر في مهمة الدفاع عن لقبه المحقق سنة 2019 في مصر، بتعثر غير متوقع ومخيب للآمال في نفس الوقت أماممنافس دافع ببسالة.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::