أكاديمية الشباب تفتح النار على رئيس حزب”الأرسيدي”

0 499

 

آيت سعيد.م

بعد أن طالب بالمساواة بين النساء والرجال في الميراث بدعوى إنصاف المرأة، فتحت أكاديمية الشباب الجزائري النار على رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية محسن بلعباس ،وقالت الأكاديمية أن ذلك بالعكس عين الظلم لها خاصة أن هذه المسألة راع فيها الشرع بحكمة بالغة واقع الحال والحاجة للوارث أو الوارثة للمال لما يتحمله من أعباء ولقربه وبعده من الميت وليس لاختلاف النوع بين الذكورة والأنوثة كما يتخيل البعض واعتبرت الأكاديمية أن الدعوة للمساواة في الميراث تأتي تنفيذا لأجندات خارجية في ظرف خطير.

وعلى غرار فعاليات أخرى أغضبتها مطالب “الأرسيدي” أوضحت الأكاديمية ، أن مسائل الميراث والمساواة بين المرأة والرجل قد حسمها النص القرآني بمنتهى الوضوح والعلم الوحيد الذي لا يوجد فيه خلاف ولا اجتهاد هو علم المواريث ولذلك لا مجال لإعادة صياغة هذه المسائل إلا إذا كان ذلك من باب القطيعة مع الدين الذي يمثل مرجعية كل جزائري خاصة وأن الدستور الجزائري نص صراحة في مادته الثانية بأن الإسلام دين الدولة.

وأضافت الأكاديمية إن تمتع الرجل بضعف نصيب المرأة من الميراث ليس مظهرا من مظاهر التمييز والتفضيل بين الجنسين وإنما يأتي في إطار منظومة متكاملة تفرض على الرجل العمل والسعي في الأرض وتحمل مسؤولية الإنفاق على الزوجة والأبناء لتتكامل الأدوار بين الجنسين.

هذا وقالت الأكاديمية،إن الشباب الجزائري يرفض أن تصبح المرأة سلعة للسياسيين يستغلونها ويتاجرون بها خاصة لما تتعارض الحقوق مع الثوابت تحت مظلة السياسي وفي نفس الوقت هي حريصة على ثوابت الإسلام ولن نقبل بأي مساس بهذه الثوابت المقدسة وبنص شرعي.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::