أشرف على مراسيمها والي الولاية رفقة السلطات المحلية والعسكرية “ولاية باتنة تحي الذكرى 65 لليوم الوطني للطالب من بريكة”

127

إضراب طلبة الجامعة والثانويين وحتى الذين كانوا بالمتوسط ،يعد فخرا للوطن وانتصارا للثورة ،فهاهي اليوم تعود الذكرى 65 “مناسبة حية لا تنسى ” حيث استحضار الإنجازات والمكاسب التي حققها طلابنا تحت شعار طلاب الجزائر شعار المجد والوفاء ، في هذ اليوم الذي قرر فيه ، طلبة الجامعات والثانويات القيام بإضراب عن الدراسات تلبية لنداء الاتحاد العام للطلبة المسلمين الجزائريين دعما لثورة التحريرية المباركة .

خاصة بعد قيام السلطات العسكرية باغتيال احد الطلبة والمدعو ” قدور بلقاسم من ولاية باتنة ” من قبل الشرطة الفرنسية وكان شعار الطلبة آنذاك هو أن الشهادات لا نصنع منها أحسن الجثث .

وبفضلهم دعم الجيش الوطني بكثير من الإطارات المثقفة ،أطباء ومختصين ،تعززت بهم صفوف الثورة واستطاع أن يدفعوا بالكفاح المسلح الى الانتصارات في ميادين المعارك وإلحاق الهزيمة بالعدو الفرنسي ، وكان من بين الشهداء العديد من الطلبة ،طالب عبد الرحمن ،وعبد العالي ابن بعطوش ابن المنطقة (أوراس النمامشة) .

يوم الطالب يعد موعدا هاما لما يكتسيه هذا التاريخ من دلالة رمزية بالنسبة لبلادنا حيث يشكل مرحلة حاسمة في تاريخ الثورة التحريرية المجيدة، بالتفاف جميع شرائح ،خاصة الطلبة الذين انخرطوا داخل وخارج الوطن آنذاك في مسيرة الكفاح والنضال مضحين بمستقبلهم الدراسي ومحولين أقلامهم إلى مدافع “.

وبهذا المناسبة قام والي ولاية باتنة “توفيق مزهود” بزيارة الى دائرة بريكة رفقة السلطات الولائية والمدنية والعسكرية وأعضاء المجلس الولائي و بعض المجاهدين والأسرة الإعلامية ،حيث كانت أول محطة له وقفة ترحمية على أرواح الشهداء ووضع أكليل من الورود تخليدا لذكراهم .

وبالمركز الجامعي ” سي الحواس ” المتواجد ببريكة ، أقيم بالمناسبة معرضا ، كما قام والي الولاية بتكريم كل من رؤساء المنظمات الطلابية ومديرة المركز شاكرا كل المجهودات التي قامت بها .

متابعة:فريد حدادي

التعليقات مغلقة.

الاخبار::