أسفرعنه هجر النشاط الفلاحي بالمسيلة الفلاحون في انتظار الكهرباء والحواجز المائية

2٬398

ما يزال العديد من فلاحو قرى ولاية المسيلة، ينتظرون التفاته السلطات من خلال توفير مختلف متطلبات ممارسة نشاطهم وتحقيق مردود من شأنه سدّ احتياجات سكان بلدياتهم، بعد أن هجر النشاط الكثير منه بسبب إنعدام الكهرباء الريفية ومياه السقي التي أصبحت الشغل الشاغل لهم.

تعتبر منطقة تارمونت وقرية العنصلة التابعة إداريا للبلدية، من بين  المناطق ذات الطابع الفلاحي إذ يمتهن العديد من السكان الفلاحة وتربية المواشي التي تعتبر هي الأخرى مصدر رزق الكثير من السكان في ظلّ انعدام فرص عمل لأغلب السكان.

ينتظر فلاحو تارمونت بالمسيلة تدخّل السلطات الوصية من أجل توفير متطلبات ممارسة النشاط الفلاحي بعد أن تخلى عليه الكثير من الفلاحين وتوجهوا إلى أنشطة أخرى أو إلى البطالة على أن يتحمّلوا خسائر مالية وجهد في بعض الأنشطة الفلاحية ومن جملة الانشغالات التي يرفعها فلاحو منطقة تارمونت.

وما تزال تشكّل معاناة حقيقية لهم هي ربط آبارهم المائية بالكهرباء الريفية والتي يعتبرونها من المطالب الملحة والضرورية، نظرا لاعتمادهم بشكل كلي على السقي من مياه الآبار في ظلّ قلة الأمطار الموسمية  وضياعها في الأودية والسواقي دون الإستفادة منها.

وفرض استعمال محركات الديزال التي تشتغل بمادة البنزين أو المازوت دفع مبالغ مالية ضخمة جدا مقابل محاصيل زراعية لن تغطّي تكاليفها في حالة كان المنتوج جيد وتمّ بيعه كله، يضاف إليها مشاكل الأعطاب التي تمس المحركات وأعباء تصليحها وإخراجها من الآبار  والأخطار الناجمة عنها والتي تشكّل في غالب الأحيان الإختناق داخل الآبار جراء عملية تشغيلها  وهي بالبئر.

ومن ذات الجانب يرفع  السكان مطلب إنجاز حواجز مائية تقليدية لاستغلال كميات الأمطار التي تتساقط بين الحين والآخر في سقي مزروعاتهم لكي لا تذهب  الأمطار المتساقطة إلى الأودية والشعاب دونما أي فائدة ترجى منها، خاصة وأن المنطقة تعتبر صالحة لإنجاز الحواجز المائية ويستفيد الفلاحون منها لمدة طويلة لتدراك عدم دفع مبالغ مالية إضافية تتعلّق بالمازوت والبنزين.

ويقول فلاحو تارمونت، أن انجاز الحواجز المائية لا تكلف مبالغ مالية كبيرة إلا أنه ليس باستطاعتهم انجازها لعدم توفرهم على الوسائل اللازمة على غرار الجرافات والمواد الأولية التي تدخل في عملية الانجاز وهو ما يستدعي ـ حسبهم ـ توفير الدعم من السلطات المعنية.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::