زيارة ممثل الخليفة العام للطريقة القادرية لبلادنا
الهدف توثيق اللحمة بين الجزائر والسينغال

قال ممثل الخليفة العام للطريقة القادرية في  السينغال وعموم غرب إفريقياي أبو محمد كنته  أمس بأدرار أن زيارته  إلى الجزائر “تأتي بهدف توثيق اللحمة وتجديد العهد بين الجزائريين وإخوانهم في السينغال وعموم إفريقيا”.

   وأعرب السيد أبو محمد كنته عن أمله في تعزيز العلاقة المتينة التي تربط بين  الشعبين،  مضيفا ” أن الزيارة التي شرع فيها إلى ولاية أدرار تعد بمثابة  تجديد العهد بين الزاوية الكنتية البونعامية الكنتية بمنطقة توات و الشعبين السينغالي و الجزائري”.

وأوضح أن زيارته إلى هذه الولاية تهدف إلى الوقوف على الأصول المتجذرة للأسرة البونعامية الكنتية بالسينغال في منطقة توات التي تضم الأجداد الأوائل لهذه  الأسرة المتواجدين بكل من أدرار و أقبلي شرق الولاية.

كما ترمي كذلك إلى الإطلاع على ذلك الجهد الكبير الذي بذله المناضلون و المجاهدون الجزائريون في سبيل نيل الحرية  و الكرامة و تهيئة المجال لإعادة دور الصالحين في الأمة، حسب المتحدث ذاته.

وأشاد ممثل الخليفة العام للطريقة القادرية في السينغال وعموم غرب إفريقيا بالمناسبة بكرم الضيافة الذي حظي به وفده  منذ أن حل بالجزائر.

سامعي محمود

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.