بخصوص إعادة إدماج التلاميذ المطرودين
18 أكتوبر آخر أجل للالتحاق بالأقسام للدراسة

حددت وزارة التربية الوطنية تاريخ 18 أكتوبر 2018 كآخر أجل لالتحاق التلاميذ الذين تم قبول طلب إعادة إدماجهم في الأقسام بعد إخفاقهم في امتحاني شهادة التعليم المتوسط، والبكالوريا، أو لأسباب أخرى، حسب ما جاء في البروتوكول المنظم لعملية إعادة السنة للسنة الدراسية الجارية، ونص هذا البروتوكول أنه “يعتبر متخل عن الدراسة كل تلميذ تم قبول طلبه ولم يلتحق بمقاعد الدراسة دون  أي مبرر قبل يوم الخميس 18 أكتوبر 2018”.

وحسب نص البروتوكول، فان أولياء التلاميذ المعنيين قاموا بإيداع طعون وطلبات لإعادة إدماج أبنائهم مرفقة بنسخ من كشوف نقاط الفصول الثلاثة في الفترة  الممتدة من 16 إلى 27 سبتمبر، وتم الإعلان عن قرارات مجالس الأقسام عن طريق  تعليق نسخة مستخرجة من المحضر في المؤسسات التربوية يوم 3 أكتوبر الجاري ليتم  بعدها مباشرة تسجيل التلاميذ المقبولين في المؤسسات وذلك في أجل أقصاه 7 أكتوبر كما فتح باب الطعون لدى مديريات التربية في الفترة الممتدة من 3 إلى 7 أكتوبر، في حين سيتم الإعلان عن قرارات اللجنة الخاصة بدراسة الطعون يوم 15 أكتوبر الجاري.

من جهة أخرى، أوضحت وزيرة التربية الوطنية أن الوزارة بصدد “إعداد مخطط وطني لمكافحة ظاهرة التسرب المدرسي”، مؤكدة أن سببها يكمن أساسا في عدم  التكفل بالفئة المتمدرسة التي تعاني صعوبات في التعلم، لذا تم مطالبة مدراء المؤسسات التربوية “منح السنتين الأولى والثانية من الطور الأول للأساتذة الذين يملكون خبرة في التعليم” كوسيلة للرفع من إمكانية التلميذ على التحصيل، مضيفة أن “الكفاءة هو المعيار الوحيد” لتحقيق مدرسة  ذات نوعية مبرزة أنه سيتم تحسيس المفتشين بضرورة الاعتماد فقط على هذا العامل  في ترسيم الأساتذة الجدد بعد إتمامهم لفترة التربص.

وفي نفس السياق، أكدت وزيرة التربية على أن القانون يمنع طرد أي  تلميذ قبل سن 16 سنة وعدا ذلك فان مجلس الأساتذة يملك كافة الصلاحيات لتحديد  الفئة التي يمكن لها إعادة السنة مع إعطاء الحق لأي تلميذ معني من “إيداع شكوى  لدى مديرية التربية” إذا اعتبر أن منعه من الإعادة “هو تعسف”، كما أشارت إلى أن نسبة إعادة السنة في الطور الثانوي بلغ  15  بالمائة، وأكثر من 17 بالمائة في الطور المتوسط و 8, 5 بالمائة في الابتدائي.

خالد محمودي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: