حمس
استقالة بلعيز خطوة أساسية في طريق الصحيح لحل الأزمة في الجزائر

رحبت حركة مجتمع السلم باستقالة رئيس المجلس الدستوري السيد الطيب بلعيز و اعتبرتها خطوة تتماشى مع مطالب الحراك الشعبي وتنسجم و تتمشي مع مقترح الحل الذي بادرا بيه الحزب و قاما بعرضه عبر وسائل الإعلام مرات عديدة.
و قد أصدرت حركة “حمس” بيان لها و ذلك عقب اجتماع المكتب التنفيذي في لقاءه الأسبوعي العادي، اليوم الثلاثاء، أنها “تعتبر هذه الاستقالة خطوة أساسية في طريق الحل إذا توفرت الإرادة السياسية الصادقة، على أن يتم تعيين شخصية توافقية بدله يقبلها الشعب وتكون غير متورطة في الفساد وغير مسؤولة عن التزوير الانتخابي في أي استحقاق من الاستحقاقات الانتخابية السابقة.

على أن يستقيل بعد ذلك رئيس الدولة عبد القادر بن صالح ليخلفه في رئاسة الدولة رئيس المجلس الدستوري الجديد التوافقي بما يتناسب مع القراءة الموسعة لمواد الدستور.

وجاء في نفس البيان انا الحركة تدعو إلى تغيير حكومة نور الدين بدوي بحكومة توافقية تتشكل من شخصيات مستقلة مبرأة من الفساد بكل أنواعه ومن التزوير الانتخابي في كل مراحله.

مؤكدا على ضرورة الحوار في تعيين الشخصية التوافقية لرئاسة الدولة والحكومة التوافقية، وفي تحديد الأجندة الزمنية وضوابط وآليات الانتقال الديمقراطي الذي يضمن تجسيد الإرادة الشعبية وفق المادتين 7 و8 من الدستور.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: