بعنوان "الاستمرارية في إطار الاستقرار والإصلاح"
15 حزبا سياسيا يدعمون ترشح رئيس الجمهورية لعهدة رئاسية جديدة

أعلن 15 حزبا سياسيا, يوم أمس بالجزائر  العاصمة, عن إطلاق مبادرة سياسية بعنوان “الاستمرارية في إطار الاستقرار  والإصلاح” بهدف دعم برنامج رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة  ودعوته إلى الترشح لعهدة رئاسية جديدة.

وفي ندوة صحفية مشتركة أعقبت اللقاء التشاوري الذي عقده قادة الأحزاب الـ15  بمقر التحالف الوطني الجمهوري, أكد الأمين العام لهذه التشكيلة السياسية  بلقاسم ساحلي, أن المبادرة تعتبر “عملا تحضيريا للقاء الشامل الذي سيجمع بين  الأحزاب الداعمة للاستمرارية في سبتمبر أو أكتوبر المقبلين”, مضيفا أن  التشكيلات السياسية المجتمعة “تجدد دعمها للرئيس بوتفليقة وتعلن انخراطها في  المبادرة التي أطلقها حزب جبهة التحرير الوطني”.

وفي هذا الإطار, نفى السيد ساحلي أن تكون هذه المبادرة الجديدة “عملا تنافسيا  مع الأحزاب الأخرى, بل تدخل في إطار عمل تكاملي لا يهدف إلى تقاسم المناصب  والمكاسب”, كما فند أن يكون تحرك الأحزاب الـ15 بإيعاز, حيث اعتبر أن هذه  التشكيلات السياسية “أكبر من أن تكلف بمهمة”.

وفي شرحه لبعض تفاصيل المبادرة, أوضح الأمين العام للتحالف الوطني الجمهوري  أنها “تنطلق من حاجة البلاد الى الرئيس بوتفليقة من أجل رفع التحديات المتعلقة  بتعميق الإصلاح في الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية وكذا  السياسة الخارجية”.

وكشف السيد ساحلي بالمناسبة أن التوقيع على هذه المبادرة سيكون بصفة رسمية  خلال الدخول الاجتماعي المقبل ويكون مسبوقا بلقاءات مع تنظيمات طلابية في  “المستقبل القريب”.

وفي رده على أسئلة الصحفيين, رفض السيد ساحلي وصف الأحزاب المجتمعة  بـ”المجهرية أو الصغيرة”, مؤكدا أن هذه التشكيلات السياسية “الناشئة”, تمثل  “25 نائبا في البرلمان و2700 منتخب محلي وأزيد من 1.5 مليون صوت انتخابي في  الانتخابات التشريعية والمحلية السابقة”, مشيرا الى أنها “ضحية للصورة النمطية  التي تروجها عنها وسائل الإعلام”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد