مستغانم
وفرة بإنتاج سمك “السردين” في ميناء صلامندر

تم بميناء صلامندر للصيد البحري بمستغانم تسجيل طفرة في إنتاج سمك السردين هي الثانية من نوعها منذ بداية حملة الصيد في الفاتح ماي الماضي حسبما علم من المديرية الولائية  للصيد البحري وموارد الصيد.

أوضح المدير الولائي للصيد البحري وموارد الصيد توفيق رحماني أن إنتاج السردين بميناء صلامندر تجاوز الأحد الفارط  68 طن (68 ألف كيلوغرام) بعد إنزال سفن صيد السردين لأزيد من 3395 صندوق من مختلف أنواع السردين. وأبرز نفس المصدر أن هذا الرقم قياسي بالنسبة لهذا الشهر (أكتوبر) ويفوق
المعدل المسجل في فترة الذروة شهري جويلية وأوت والتي يفوق فيها الإنتاج  اليومي عادة 40 طن .
وساهمت هذه الوفرة -وفقا لذات المسؤول- في تراجع أسعار السردين بالجملة  والتجزئة حيث بلغ سعر الصندوق (20 كلغ) بالميناء ما بين 400 و1900 دج  وبالأسواق المحلية ما بين 100 و150 دج للكيلوغرام الواحد. وأرجع السيد رحماني أسباب هذه الوفرة إلى تحسن الأحوال الجوية وارتفاع درجة  حرارة مياه البحر التي تسمح لسمك السردين ببلوغ الحجم التجاري والتنظيم المحكم  لحملة الصيد التي عرفت هذه السنة دخول عدد من سفن صيد السردين الجديدة التي تم اقتنائها في إطار أجهزة دعم الشباب .

وشدد نفس المسؤول على ضرورة التزام وكلاء البيع على مستوى المسمكات بشروط  النظافة والتصريح الحقيقي بالمنتوج وبالأثمان وعدم رمي السمك الفائض في البحر أو في أماكن أخرى وإتباع الإجراءات القانونية المعمول بها لإتلاف المنتوج .
ومن جهته، أكد المدير العام لمؤسسة تسيير موانئ وملاجئ الصيد البحري لولاية  مستغانم الغوثي مدني أن التخلص من المنتوج الذي لم يتم تسويقه بسبب الوفرة تم بطريقة قانونية ووفقا للإجراءات المعمول بها بعد استرجاع
المؤسسة لهذا الفائض الذي قدر ب 3 طن.

نضال. ق

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: