بمناسبة إحياء الذكرى الـ 63 لتأسيس الهلال الأحمر،بن حبيلس
هو الذراع الإنساني للدولة الجزائرية لحفاظه على كرامة الجزائري

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

عمله إنساني بالدرجة الأولى في السلم والحرب وحين البأس بالدرجة الأولى داخل الوطن وخارجه،وهو يسعى لذلك بكل طواقمه لتقديم المساعدة لمستحقيها في الوقت المناسب ،شأنه في ذلك كسائر المنظمات الخيرية والتضامنية العالمية التي تركت بصماتها في أوطانها في بلدان أخرى أصابتها الحروب وحلت بها المجاعات ومسها الفقر.

وبغية العودة بالذاكرة وتذكر مواقفه الإنسانية وأيادي الخير والغوث التي أطلقها منذ إنشاءه إثر استرجاع السيادة الوطنية حيث كان حينها ملايين الجزائريين في وضعية اجتماعية يرثى لها .

نظم الهلال الأحمر الجزائري, الخميس الماضي , بالجزائر العاصمة, ندوة تاريخية بمناسبة إحياء الذكرى ال63 لتأسيسه, حضرها ممثلون عن المجتمع المدني و عن الأسرة الثورية،حيث وعلى هامش تنظيم هذه الندوة التاريخية التي احتضنها متحف المجاهد, شددت رئيسة الهلال الأحمر الجزائري, سعيدة بن حبيلس على ضرورة استرجاع المكانة الحقيقية لجمعيتها التي تعد “الذراع الإنساني للدولة الجزائرية لكونها مساهم فعال في مجال الحفاظ على كرامة المواطن الجزائري”.

كما ذكرت السيدة بن حبيلس بالمهام المنوطة بالهلال الأحمر الجزائري, خاصة ما تعلق بدوره في نشر ثقافة التضامن بين مختلف الشرائح الاجتماعية, سيما منها فئة الشباب, داعية إياهم إلى “التحلي بروح التضامن والتدخل التلقائي لمساعدة منهم بحاجة إلى ذلك”.

من جهة أخرى, شددت ذات المسؤولة على ضرورة تفعيل دور الهيئات الدولية الإنسانية على الصعيد الدولي, لتشكل “قوة اقتراح وضغط” على متخذي القرارات الدولية “لتحفيزهم على التفكير الجدي في تداعيات قراراتهم السياسية على الأوضاع الإنسانية”, مشيرة في هذا الصدد إلى الأوضاع الإنسانية “الكارثية” التي تشهدها دولة ليبيا الشقيقة.

يذكر أن وفدا من الهلال الأحمر الليبي سيحل اليوم السبت بالجزائر العاصمة للتوقيع على اتفاقية شراكة وتعاون مع الهلال الأحمر الجزائري.

هذا وتتزامن زيارة الوفد الليبي مع إطلاق قافلة مساعدات ثانية من الجزائر إلى ليبيا بعد تلك التي سلمت السبت الماضي إلى السلطات الليبية .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: