الألعاب الإفريقية-2019 / سباحة
“نهدف لحصد 10 ميداليات من بينها ذهبيتين”

أفاد المدير الفني الوطني للاتحادية الجزائرية للسباحة, كمال خمري, أن المنتخب الوطني يطمح لحصد حوالي 10 ميداليات من بينها ذهبيتين, خلال مسابقات السباحة للألعاب الإفريقية-2019 بالمغرب (19-31 أوت).
وتضم قائمة “الخُضر” المعنية بتمثيل الألوان الوطنية بالموعد الإفريقي, 14 سباحا من بينهم 5 سيدات وثلاثة عناصر من الأواسط وهم الثلاثي الصاعد عبد الله عرجون (18 سنة), منصف بلمان (18 سنة) و رياض بوحميدي (17 سنة).

وستجري منافسات السباحة ضمن النسخة الـ12 للألعاب الإفريقية بمسبح المركب الأولمبي “محمدالخامس” بمدينة الدار البيضاء بين 21 و 25 أوت.

وفي حديثه أكد خمري أن الألعاب الإفريقية هي الهدف الرئيسي لمديريته بالنسبة لهذا الموسم: “نطمح لتكرار نتيجة الطبعة الفارطة سنة 2015 ببرازافيل (9 ميداليات: 3 ذهب), عبر حصد حوالي 10 ميداليات منها ذهبية أو اثنين ولما لا تحقيق حصيلة أفضل إن أمكن ذلك. دون تجاهل ارتفاع المستوى القاري الذي وصل العالمية فهناك بطل عالمي من جنوب إفريقيا (زان وادل) فضلا عن المصرية فريدة عُصمان (برونزية في بطولة العالم)”.

ليضيف: “كما نسعى لكسب مكانة ضمن الساحة القارية وتأهيل أكبر عدد ممكن من السباحين للألعاب الأولمبية وتحضير الألعاب المتوسطية-2021”.

وبخصوص الاستعدادات لهذا الموعد الإفريقي, خاضت النخبة الوطنية تربصا تحضيريا شارك فيه جميع الرياضيين الناشطين في البطولة الجزائرية (9-31 جولية) على مستوى مسبح المركب الأولمبي “محمد بوضياف” (الجزائر).

كما يتواجد حاليا رفاق السباح الواعد عبد الله عرجون في التربص الذي يسبق المنافسة, دوما بمسبح 5 جويلية الأولمبي, بحضور السباحين الناشطين في أوروبا منذ 2 أوت وإلى غاية تاريخ التنقل إلى المغرب يوم 18 من نفس الشهر, وذلك تحت إشراف الطاقم الفني المتكون من الثنائي إلياس نفسي ومولود بوشندوقة, فضلا عن الطاقم الطبي للمنتخب, حسب ما أفاد به التقني.

وفي رده عن سؤال حول تصريح السباح الدولي أسامة سحنون عن إمكانية غيابه عن الألعاب الإفريقية بسبب سوء ظروفه التحضيرية, أبدى كمال خمري تفهمه لردة فعل البطل المتوسطي, مشيرا أن الاتحادية تأمل في مشاركته وتدعمه لتحقيق نتائج جيدة.

“الجميع يعلم بأن سحنون لم يتلق منحته الأولمبية لهذا الموسم والسبب لا يكمن في الاتحادية فالرئيس بوغادو وحتى وزير الشباب والرياضة عملا على حل هذا العائق. لكن المتغيرات والوضعية السياسية التي تعيشها البلاد هذه الآونة, أثرت على ذلك, فالمشكل إداري على مستوى البنك, حسب علمي”, قال المتحدث.

و اختتم المدير الفني الوطني حديثه مضيفا : “نتفهم غضب سحنون لأنه يرغب في تحقيق نتائج جيدة والبروز على الساحة الدولية. نتمنى مشاركته في الألعاب الإفريقية فنحن ندعمه معنويا ونثق في قدراته لتحقيق نتيجة إيجابية خلال موعد المغرب وتشريف الراية الوطنية”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: