قال:"هنيئا لبورقعة والبقية وللبقية،سلطاني
نتمنى استمرار سياسة اليد الممدودة للرئيس

ثمن رئيس المنتدى العالمي للوسطية، أبو جرة سلطاني، خطوة إطلاق سراح موقوفي الحراك وعلى رأسهم المجاهد لخضر بورقعة، متمنيا أن تواصل السلطات الجزائرية سياسة “اليد الممدودة” لرد الاعتبار إلى المظلومين.

وقال أبو جرة سلطاني أمس ،معلقا على قرار الإفراج عن الموقوفين :”استبشرنا في منتدى الوسطية، خيرا ببداية إطلاق سراح سجناء الرأي، وفي مقدمتهم المجاهد الرائد بورقعة، لإدراكنا أن مكان أصحاب الفكر والرأي ليس السجون والمحاكمات والتهم، إنما مكانهم الطبيعي بين ذويهم وأبناء شعبهم يبصرونهم بالحق ويدافعون عن الحرية والكرامة والمساواة بين الناس في الحقوق والواجبات، أما سجن الأفكار فيقويها ويزيدها انتشارا “.

وهنأ سلطاني المجاهد بورقعة إلى جانب كل الموقوفين الذين تم إطلاق سراحهم وأضاف :”العاقبة لمن ينتظر، فالتضحية في سبيل الحرية هي السبيل الوحيد لتعيش الأفكار الحرة، والاستماتة في الدفاع عن الرأي قد تكلف كثيرا من المتاعب ولكن الحق ينتصر في نهاية المطاف “.

وختم أبو جرة سلطاني حديثه قائلا :”نأمل أن تستمر سياسة اليد الممدودة حتى يرد الحق إلى كل مظلوم ويضرب العدل بيد القانون على رأس كل ظالم”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: