موسم الاحتجاجات الشعبية..!

0 111

صحيح أن بمعظم بلداننا العربية فقر وجهل ومحسوبية وتسيب ،واستيلاء على السلطة والعمل على البقاء فيها ، مع ما أنجر على ذلك من إقصاء للصوت الآخر

ولكن هذا لا يعني أن هذا الفريق المتربع على عرش السلطة لم يقدم للوطن شيء يذكر، أو أنه عميل للغرب ومستغل لخزينة المال العام ،كما أنه لا يعني في أي حال من الأحوال أنه عدو ويجب مقاتله وإخراجه من الحكم بقوة السلاح أو عن طريق الاعتصام والعصيان المدني ، الذي قد ينجر عنه فوضى عارمة تدخل البلد على الأقل في فوضى وحدوث تخريب عام لا يسلم منه بنيان أو نبات..؟

إن الوصول إلى السلطة والتداول عليها يكون عن طريق واحد هو الطريق السلمي الحضاري ،أي الطريق الديمقراطي الانتخابي ،وغير ذلك ليس مقبولا البتة ولا يمكن التضرع بأية وسيلة أو حجة لخرق ذلك ،وهذا لأن الوطن وأمنه وما أكتسب من سلام واستقرار لا يمكن أبدا التفريط فيه أو تجاوزه لغرض مصالح حزبية أو طموحات شخصية فردية،وإلا عد ذلك مغامرة يجهل عواقبها..!

نعم إن الحق فوق القانون ،ولكن سلامة وأمن الجزائر وشعبها فوق الجميع وما المسيرات السلمية المنتهجة حتى الآن إلا دليلا على تحضر الشعب الجزائري ،وأنه قد أخذ العبرة وحفظ الدرس وبلغ من الوعي الوطني ما تجاوز دولا تدعي التمدن بكثير ،لكن يجب الحذر كل الحذر ،أن الحراك الوطني لا يمكنه رسم مستقبل بلد لوحده ،أو يخرج هذا الحراك السلمي عن سياقه بتدخل من جهة أو تدهور من جهة أخرى مما قد يفسد هذا العرس فيختلط الحابل بالنابل فننسى ما كنا عليه وكيف أصبحنا..؟!

قلبي على وطني ،ومن أراد أن يغير ويصلح ما أفسده غيره ،يجب أن يطرح ثقافة الانتقام والغرور والإقصاء جانبا، وإلا فإنه لن يستقيم الأمر أبدا وأن كل ما نطمح له سوف يذهب أدراج الرياح،وحينها سنضحك الناس علينا..؟

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: