الشركة الوطنية للسكك الحديدية تكشف
مشروع وضع أنظمة إشارات حديثة

أفاد أحد المسؤولين بالوكالة الوطنية لدراسة و متابعة انجاز استثمارات قطاع السكك الحديدية (ANESRIF) يوم بالجزائر، أن الشركة الوطنية للسكك الحديدية بصدد وضع أنظمة إشارات حديثة للرفع من عدد الرحلات و تعزيز السلامة.

و شدد السيد نبيل بوباية في تدخله خلال اليوم الدراسي حول “آخر التكنولوجيات المستعملة في شبكة السكك الحديدية” الذي نظم على هامش الصالون الدولي للأشغال العمومية، على أهمية ادخال التكنولوجيات الحديثة في نظام الاشارات و الاتصالات اللاسلكية و الكهربائية من اجل عصرنة متواصلة للخطوط السكة الحديدية.

و أضاف في ذات السياق ” كل ما تقوم به الوكالة “يستجيب للمقاييس الدولية” و ان العمل متواصل لعصرنة مجمل الخطوط.

و ذكر السيد بوباية بوضع نظام إشارات عصرية (ERTMS) و هو مجموعة من الوظائف و الأجهزة تهدف إلى استغلال الخطوط السكوك الحديدية بكل سلامة حيث يمنع اصطدام القطارات و حيادها عن السكة المترتب عن خطأ بشري نتيجة عدم رؤية الاشارة او عدم احترام السرعة المسموحة.

كما اشار ذات المسؤول الى ادخال نظام اتصال لاسلكي (GSM-R) مخصص للتطبيقات و الاتصالات عبر الخطوط الحديدية.

و يهدف هذا النظام لتحسين متوسط سرعة القطار و التحكم فيها في حالة تجاوز السرعة المسموح بها اضافة إلى تحديد موقع القطار في الحين.

و تابع السيد بوباية قائلا “مع استكمال برنامج الاستثمار الذي اطلقته السلطات العمومية و الرامي الى ارساء توازن اقليمي و اجتماعي من خلال شبكة وطنية سيتم تدشين حوالي 12.500 كلم من الخطوط الحديدية، مذكرا ان هذا البرنامج يتمحور حول العديد من المشاريع و هي الطريق الاجتنابي الشمالي و الطريق الاجتنابي للهضاب العليا و مختلف المداخل على المستوى الوطني.

و أبرز المتدخلون المشاركون في هذا اليوم الدراسي اهمية الاعتماد على التكنولوجيات الحديثة من أجل استغلال أمثل للخطوط الحديدية.

للتذكير فقد أطلقت الشركة الوطنية للسكك الحديدية عملية اعادة تهيئة و عصرنة عتادها على مستوى ورشاتها بأيادي وطنية و كذلك لتجديد و تعزيز حظيرتها عن طريق اقتناء قاطرات جديدة مطابقة للمعايير الدولية لتحسين الخدمات.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: