مساهل : الجزائر لها “عقيدتها الخاصة في مجال السلم و الأمن

أكد وزير الشؤون الخارجية, السيد عبد القادر مساهل أن الجزائر “لها عقيدتها الخاصة في مجال السلم و الأمن خاصة وأن الأمر يتعلق بمنطقتنا”, مشيرا إلى أن الجزائر تفضل الجهد الوطني امام الظاهرة.

و أوضح الوزير في رده على سؤال حول غياب الجزائر في مجموعة بلدان الساحل ال5, في حوار خص به إذاعة فرنسا الدولية الملتقطة بباريس, قائلا “لدينا عقيدتنا الخاصة في مجال السلم و الأمن خاصة وأن الأمر يتعلق بمنطقتنا إذ نعمل دوما على تفضيل الجهد الوطني لمواجهة ما يحدث, و هذا من منطلق المعاش و التجربة التي عشناها”, مذكرا “لم نعتمد على أي كان للنهوض بعد عشرية سوداء راح ضحيتها 200.000 شخص”.

و يذكر أن مجموعة بلدان الساحل ال5 تعد بمثابة إطار تعاون إقليمي في إطار محاربة الإرهاب و ظاهرة الهجرة, تدعمها فرنسا و بعض البلدان الأوربية و تجمع خمس دول و هي موريتانيا و مالي و بوركينا فاسو و النيجر و التشاد.

وبالنسبة لرئيس الدبلوماسية الجزائرية, “فالاعتماد على النفس يعد بمثابة عامل هام للغاية إذ لا يمكنناي من خلال تجربتناي محاربة الإرهاب في غياب تعبئة حقيقية بالداخل”, مشيرا إلى أن “ما تحتاجه مالي و ما نقوم به من أجل مالي نقوم به أيضا من أجل النيجر”.

و”ذلكي كما قالي ليس لأننا لا نملك قوات. هي عقيدة. جيشنا مهمته الدفاع عن الوطني مضيفا أن أبناء الجزائر “يدافعون عن بلدهم”.

و أضاف يقول “لن نتوجه إلى ساحات أخرى فهذا لا يدخل في عقيدتنا, غير أنه نؤدي واجبنا في دعم أو مساعدة البلدان التي تواجه مثل هذا الوضع و نؤديه في بعض الأحيان في كتمان كبير”, مبرزا ان الجزائر “استثمرت كثيرا” في تكوين الوحدات الخاصة لمكافحة الإرهاب في المنطقة.

و خلص وزير الشؤون الخارجية بالقول “نقوم بذلك بواسطة تجهيزات في مجال اللوجستيك. و منذ الاستقلال الى غاية اليوم, أزيد من 65.000 إطار إفريقي تم تكوينهم لدينا, و قمنا بذلك لفائدة مالي و النيجر وباقي بلدان المنطقة”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: