رئيسة مصلحة العلاج بالأشعة في المستشفى الجامعي بقسنطينة:
“مدة استقبال مرضى السرطان أصبح أسبوعا فقط بدلا من 24 شهرا”

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أكدت البروفيسور “جمعة بن جازية” رئيسة مصلحة العلاج بالأشعة في المستشفى الجامعي الحكيم ابن باديس أن علاج مرضى السرطان على مستوى مصلحة علاج السرطان يشهد تحسنا ملحوظا في السنوات الأخيرة في علاج المرضى، حيث استلمت المصلحة ثلاث مسرعات للعلاج ضف إلى ذلك استحداث مصالح للتكفل بمرضى السرطان بكل من ولايات الشرق الجزائري في صورة سطيف باتنة، عنابة، وهو الأمر الذي خفف الضغط على مصلحة معالجة السرطان بقسنطينة التي كانت تستقبل

المرضى من مختلف الولايات الشرقية، وأوضحت ذات المتحدثة بأنه على مستوى الولاية ومقارنة بالسنوات الفارطة 2012و2013 لم تكن الأجهزة متوفرة، ولكن مند انطلاق سنة 2013 تم استلام ثلاثة أجهزة تسريع للمعالجة، حيث أصبحت المصلحة في تحسن مستمر وهو ما مكن بتخفيف الضغط على المصلحة ما انعكس على مواعيد المرضى التي كانت فيما سبق تصل إلى 24 شهر، فيما أصبحت حاليا من 10 أيام إلى شهرين وهو ما يساعد جميع المرضى على معالجتهم في الوقت المناسب، وما يسمح أيضا للأطباء معالجة المرض مند البداية وليس في مراحل متقدمة كما كان في السابق.
البروفيسور بن جازية طالب أيضا مدير المستشفى الجامعي عبد الحكيم ابن باديس بتوفير لوازم لا تزال غير موجودة بالمصلحة وجلبها في أقرب الآجال، وبدورها رئيسة مصلحة العلاج بالأشعة كشفت عن جلب المسرع الرابع ما سيسمح بتقليص مدة الموعد إلى أسبوع، وبالتالي تخفيض عدد الوفيات بهذا المرض، مشيرة إلى أن المريض كان ينتظر لمدة 24 شهر للعلاج وهو وقت كبير جدا أما حاليا فقد يصل لأسبوع بوجود جهاز المسرع الرابع بالمصلحة.
محمد سيف

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: