بعد تلقى وكيل الجمهورية بمحكمة الحراش لشكوى بتهم
محكمة سيدي امحمد تفتح ملفا لرئيس بلدية الحراش

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

حسب قرار الإحالة فوقائع قضية الحال تعود إلى تاريخ 16 مارس 2014، حين تلقى وكيل الجمهورية بمحكمة الحراش شكوى من النائب بالمجلس الشعبي البلدي المكلف بالاقتصاد والمالية، مفادها بصفته هو الحريص على المال العام من أي أشكال التلاعبات والتجاوزات التي يتعرض لها من طرف رئيس البلدية، ألزمه عدم السكوت عليها لوضع حد لهذه التصرفات .

ومن بين التجاوزات التي كشفها إرساء صفقتي 3 حصص و4 حصص لاقتناء مختلف اللوازم والمعدات على متعاملين وممونين، مسبقا، من خلال التلاعب في وثائق لجنة تحليل العروض وتم إفشال هذه المحاولة من طرفه، وإجبار  مير  بلدية الحراش على إلغاء الصفقتين، وتحويل موظفين متسببين فيها، بعد محاولة تمرير الصفقتين بعد الإعلان عن استشارة أخرى لنفس الأشخاص وإبطالها في أخر لحظة من طرف المراقب المالي، إبرام صفقات إيجار الشاحنات بالتراض مخالفة للتشريع المعمول به في مجال الصفقات العمومية، اقتناء معدات ولوازم بموجب طلبيات فقات 700 مليون سنيتم، دون اللجوء إلى تنفيذ إجراءات الصفقات العمومية، تضخيم مقتنيات الأجهزة الإلكترونية من شاشات تلفاز، أجهزة إعلام ألي، هواتف نقاله وتقدميها كهدايا في مناسبات نظمتها البلدية دون تحديد هوية المستفيدين منها أو أجهتها أو تقديم وصولات الاستلام للإدارة.

وعلى إثر هذه التجاوزات تم فتح تحقيقا معمقا في القضية من طرف نيابة محكمة الحراش، مع توقيف  مير  البلدية و13 متهما أخر من بينهم مسؤولين وأعضاء منتخبين.

خلال استجواب المدعو  ب.ش  نائب رئيس البلدية، أنكر التهمة المنسوبة إليه جملة وتفصيلا، وأكد أن لجنة تقييم العروض آنذاك استقبلت 6 أظرفة من لجنة فتح الأظرفة التي انعقدت في نفس اليوم واجتمع جميع أعضاء اللجنة بطريقة قانونية، وتم دراسة كل محضر على حدى بعد توافره على الشروط المذكورة في دفتر الشروط الخاص بالمناقصة الوطنية، وأنه لا يتذكر الأشخاص الذين لم تتوفر فيهم الشروط، ورست المناقصة على أحد المشاركين فيها ويتعلق الأمر بشركة  جوهرة الرجاء أظرف  بمبلغ مالي قدر بـ 12.012.600.95 دج، ولم يتم التحايل في إجراءات تقييم العرض أو استبدال مموّن بأخر.

هذا  فيما صرح أحد الشهود في القضية بخصوص الوقائع التي تورط فيها رئيس بلدية الحراش الحالي والسابق له، وأعضاء المجلس الشعبي البلدي، أعضاء لجنة تقييّم العروض، أنّه اكتشف قيام عضوي بلجنة تقييم العروض بعملية تزوير في غفلة من مسؤولي البلديّة بعد ساعات العمل، خصت محاضر فتح الأظرفة وتقييم العروض الخاصة بالمناقصة التي أعلنت خلال شهر أفريل من سنة 2013، من طرف بلدية الحراش لاقتناء الحصص واللوازم.

آسيا موساوي

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: