محرز يتلقى أخباراً سارة من “سيتي” ومنتخب الجزائر

تلقى النجم الجزائري رياض محرز أخباراً سارة من فريقه مانشستر سيتي الإنكليزي والمنتخب الجزائري الذي يتواجد معه للمشاركة في تصفيات كأس أمم أفريقيا 2019، بعد الفترة الصعبة التي عاشها مؤخراً إثر تضييعه ركلة جزاء كانت ستضمن الفوز لفريقه على غريمه ليفربول في الدوري الإنكليزي الممتاز، فضلاً عن بدايته المتعثرة مع “سيتي” الذي انتقل إليه في شهر يوليو/تموز الماضي في صفقة قياسية بلغت 60 مليون جنيه استرليني.

وتطرقت صحيفة “مانشستر ايفنينغ نيوز” لوضعية محرز مع “السيتي” هذا الموسم، حيثُ قللت من بدايته المتعثرة، بل وقدمت أرقاماً وإحصائيات تثبت علو كعب النجم العربي وقيمته الثابتة في النادي الأزرق “السماوي”، كما عقدت الصحيفة مقارنات بين محرز وزميليه ليروي ساني ورحيم سترلينغ، وأظهرت بأنه لا يقل قيمة عنهما، كما وجهت الصحيفة أيضاً رسالة لجماهير “السيتي” طالبتهم فيها بعدم القلق من مستوى محرز مع بداية الموسم وضرورة الوثوق به، وتنبأت بأنه سيصبح قريبا أحد أبرز نجوم الفريق.
وانتظر رياض محرز ثماني مباريات كاملة مع “السيتي” في كل المسابقات حتى يسجل أول أهدافه، إذ وقع ثنائية من الخماسية التي فاز بها فريقه على كارديف في الدوري قبل أن يتبعها بهدف آخر في شباك أكسفورد في كأس رابطة المحترفين، قبل أن يضيع ركلة جزاء في لقاء ليفربول، لكن حسب صحيفة “مانشستر ايفنينغ نيوز”، فإن ذلك لا يمكن أبداً أن يقلل من قيمة محرز وقدراته.
وعادت الصحيفة للمسيرة المظفرة لمحرز مع ليستر سيتي الذي قاده للقب تاريخي في الدوري في موسم 2015/2016، فضلا عن نيله لقب أفضل لاعب في الدوري، وأبرز ذات المصدر أرقاما وإحصاءات للاعب العربي منذ الموسم الماضي أظهرت مقارعته لثنائي السيتي القوي ليروي ساني ورحيم سترلينغ.
وأوضح بحسب شبكة “أوبتا” للإحصائيات بأن محرز سجل 14 هدفاً في الموسم الماضي ولعب وقتا أكثر من الدولي الألماني ساني الذي سجل أيضاً أهدافاً أقل منه، وشارك محرز في تسجيل 24 هدفاً، بينما شارك ساني في 28 وسترلينغ في 35، لكن الفارق أن نجم منتخب الجزائر الذي كان يلعب في ليستر سيتي الذي لم يُسجل خلال موسم كامل سوى 56 هدفاً بينما سجل “سيتي” 106 أهداف.
وأظهرت إحصائيات أخرى مقارعة النجم العربي لزميليه الحاليين، حيث لعب في الموسم الماضي 44 مباراة بينما لعب سترلينغ 40 وساني 39، وسجل 14 هدفا مقابل 22 لستيرلينغ و11 للروي ساني، وصنع محرز عشرة أهداف، بينما صنع ستيرلينغ 13 هدفا وساني 17.
وبلغ معدل وقت محرز في تسجيل الأهداف 234.36 دقيقة لكل هدف، مقابل 144.73 دقيقة لستيرلينغ و247 دقيقة للروي ساني. وبلغت محاولات محرز لتسجيل الأهداف 63 محاولة، مقابل 65 للروي ساني و70 لستيرلينغ.

واعتبرت الصحيفة الإنكليزية أن هذه الأرقام والإحصائيات أكثر من مشجعة لرياض محرز، بالنظر للفارق الشاسع بين فريقي ليستر سيتي ومانشستر سيتي، كما تنبأ ذات المصدر باستعادة اللاعب العربي لمعنوياته سريعاً، بعد ركلة الجزاء الضائعة، وذلك بداية من مباراة بيرنلي في الدوري بعد فترة التوقف الدولي.

وفي سياق آخر، تلقى رياض محرز شحنة معنوية خلال تواجده مع منتخب الجزائر، فبصرف النظر عن إشادة المدير الفني جمال بلماضي بقدراته ودفاعه المستميت عنه، قام بمنحه شارة القيادة لأول مرة خلال فوز الجزائر على بنين مساء الجمعة في الجولة الثالثة من التصفيات الأفريقية، وفضّل بلماضي منح الشارة لمحرز على حساب ياسين براهيمي نجم بورتو البرتغالي الذي دأب على حملها في المباريات السابقة بصفته أحد أقدم اللاعبين في المنتخب.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: