متمسكون بمواصلة الإضراب عن الدراسة ورحيل الوجوه القديمة

على نفس المنوال وبنفس واحد وقف طلبة الجامعات والثانويات مرددين شعارات الحراك ورافعين لافتاته،وهذا حين نظم مئات الطلبة أمس وقفة احتجاجية بساحة البريد المركزي بالجزائر العاصمة

جددوا خلالها تمسكهم بمطالب الحراك الشعبي الداعية إلى تغيير جذري للنظام السياسي و رحيل كل الوجوه القديمة، متمسكين في نفس الوقت بمواصلة إضرابهم عن الدراسة،حيث تجمع هؤلاء الطلبة الذين جاءوا من مختلف المؤسسات الجامعية المتواجدة بولاية الجزائر وكذا والولايات المجاورة بساحة البريد المركزي، للتأكيد على ضرورة إحداث تغيير جذري في النظام وبناء “جزائر جديدة” تمكنهم من تحقيق طموحاتهم وفي مقدمتها توفير مناصب شغل.

ورفع الطلبة شعارات تدعو في مجملها إلى “رحيل جميع الوجوه القديمة المحسوبة على النظام” ، معربين عن رفضهم لعبد القادر بن صالح كرئيس للدولة وحكومة الوزير الأول نور الدين بدوي ، علاوة على رفضهم لكل من رئيس المجلس الدستوري بلعيز الطيب (الذي قدم يوم أمس استقالته)، و رئيس المجلس الشعبي الوطني، معاذ بوشارب ، حيث تم اختصار هذا الرفض برفع لافتات كتب عليها “لا للباءات الأربعة”.

وفي سياق متصل، أبرز الطلبة من خلال هتافاتهم استحالة تنظيم انتخابات رئاسية في ظل الوضع الراهن ، مطالبين في شأن متصل بضرورة محاربة الفساد و محاسبة المسؤولين عن نهب الثروات الوطنية.

كما أكد الطلبة ، الذين تزينوا بالرايات الوطنية عزمهم على مواصلة مقاطعة المقاعد الجامعية إلى حين الاستجابة لمطالب الحراك الشعبي ، معتبرين ذلك بمثابة “مساندة لهذا الحراك لكونهم “جزء لا يتجزأ من الشعب”.

من جهة أخرى ،أكدوا على “سلمية هذه الوقفة “، لاسيما في ظل تسجيل تطويق أمني مكثف شهده محيط الجامعة المركزية والطرقات المؤدية للبريد المركزي في بداية الوقفة، ليتم بعد ذلك انسحاب عناصر الأمن وتمكن الطلبة من التجمع بساحة البريد المركزي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: