مؤكدا إستحالة رجوع الاقدام السوداء، الطيب زيتوني:
“مؤشرات ايجابية حول ملف استرجاع الارشيف الوطني من فرنسا”

دعا وزير المجاهدين، الطيب زيتوني، امس، بالجزائر العاصمة، إلى جعل تضحيات المجاهدين ابان الثورة التحريرية  قدوة للأجيال من اجل  “كسب الرهانات المطروحة” على الجزائر.

وقال زيتوني خلال ندوة تاريخية نظمت بمناسبة الذكرى ال61 لاستشهاد الابطال الأربعة للقصبة (حسيبة بن بوعلي ،علي عمار المدعو علي لابوانت ومحمود  بوحميدي و ياسف عمر المدعو عمر الصغير)، أنه يتعين “ترسيخ تاريخ و دروس الثورة  التحريرية لتكون نبراسا تهتدي به الأجيال في فهم حاضرها وبناء مستقبلها”.

واستدل في هذا الصدد برسالة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة التي دعا فيها أبناء الجزائر إلى جعل المجاهدين و الشهداء الأبرار”قدوة ” من أجل  الاستمرار في مسيرة بناء وتشيد الوطن.

وانطلاقا من الوفاء لرسالة الشهداء يستوجب علينا -يقول وزير المجاهدين- “أن  نكون اليوم في مستوى تضحياتهم والوعي بضرورة التواصل والاستمرارية لكسب  الرهانات المطروحة”.

كما أبرز الوزيرخلال هذا اللقاء الذي نظم بالمتحف الوطني للمجاهد وحضره  مجاهدون وتلاميذ ثانويات أنه “إذا كانت تضحيات الشهداء بالأمس قد أعادت  للجزائر سيادتها, فإن الشعب الجزائري يتطلع اليوم إلى كسب رهان التقدم و  التنمية”. 

للإشارة، قام وزير المجاهدين ،رفقة والي العاصمة عبد القادر زوخ و أعضاء من  الاسرة الثورية بزيارة إلى بيت الشهداء الاربعة بالقصبة، حيث تمت قراءة فاتحة  الكتاب ترحما على أرواحهم الطاهرة ووضع إكليل من الزهور.

من جهة أخرى  وفي تصريح صحفي عقب هذه الندوة, سجل زيتوني وجود “مؤشرات  ايجابية حول ملف استرجاع الارشيف الوطني من فرنسا”، مشيرا في نفس الوقتّ، إلى  أن مسألة رجوع الاقدام السوداء إلى الجزائر تعد مجرد “تصريحات صحفية لا أساس  لها من الصحة”.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: