ليت الزمان يعيد نفسه..!؟

2٬368

بالتأكيد والكل يقر بأن ما من يوم يمر إلا وقد ترك وراءه ذكريات، في النفوس والقلوب،على جميع الأصعدة السياسية والثقافية والعلمية وأيضا في الصناعة والتجارة،ولذلك كثيرا ما نسمع وبكثير من الحسرة ..”إيه يا زمن الفن الجميل” .

فاليوم لم يعد كذلك ،ليس في الفن فقط وإنما وفي جميع الميادين ، فحدث عن البحر ولا حرج..!

فالصحفي والإعلامي ، الجامعي والسياسي ورجل الأعمال ،وفي جميع محطات العمل وعلى اختلاف أماكنها و زمانها ،ولا على تنوع ألوانها واتجاهاتها ، فهي بلا طعم ولا رائحة ولا هدف ، وكأن الكرة الأرضية والشمس التي تشرق وتغيب عنها لم تعد بنفس الحجم والوهج أو الإضاءة ، وكأنها تسير إلى نقصان وهي بالفعل كما حدد ذلك العلماء ،ولكن ليس بهذا المقدار والنسبة المذهلة التي أصابت الكثير منا في المقتل..؟

ربما يكون ذلك جراء الأزمة المالية التي ضربت العالم في الصميم وفي “المليان” كما يقول الأشقاء في مصر،ولكن وكما يعلم الجميع نحن في أزمة اقتصادية منذ أن دخلنا رغم إرادتنا في دوامة ما يسمى “اقتصاد السوق” الذي ربح فيه على حساب الغلابة من ربح وخسر فيه من خسر دون أن يلتفت إليه أحد من العالمين..!

فهل يعقل أن مؤسساتنا وبعد ما يزيد عن نصف قرن من الاستقلال، هي في تدهور مستمر رغم الجهود المبذولة والأموال التي تصرف عليها بسخاء من أجل تحسين الأداء ومن أجل أن تواكب العصر، فلا الطائرة طائرة ولا الجامعة جامعة ولا الإدارة إدارة ،ولا كرة القدم كرة..؟

فهل يحتاج الأمر منا إلى ديكتاتورية خاصة أو تسيير وطني عسكري، لكي نبلغ إلى المستوى المطلوب اقتصاديا وسياسيا، وهذا بعد أن عجز المدنيون على تقديم البديل والوصول بالبلاد إلى ما يريده كل وطني،فالكفاءات موجودة وعلى كل المستويات ،ولكن هي مقبورة ولا يراد لها من الغير أن تظهر للناس في الميدان ..؟ !

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: